فوائد زيت الزيتون للتنحيف (13 فائدة)

15

يمكن أن يكون زيت الزيتون مصدرًا صحيًا للدهون في النظام الغذائي وفوائده الصحية معروفة ومثبتة علميًا. بدءًا من تقليل كمية الكوليسترول الضار في الدم مرورًا بفوائده المميزة للشعر والبشرة نهايةً بمساعدته في الوقاية من السرطانات مثل سرطان القولون وسرطان المريء وسرطان البنكرياس وسرطان الثدي؛ لذلك فهو إضافة جيدة لنظام غذائي يحتوي على الدهون الصحية مثل الأفوكادو والمكسرات وزيت الزيتون والأسماك.

إنه أيضًا خيار جيد لأولئك الذين يريدون إنقاص الوزن. في الواقع، هناك دراسات تظهر أن الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا يحتوي على زيت الزيتون فقدوا وزنًا أكبر. السبب وراء فوائد زيت الزيتون للتنحيف هو أمر لا يزال يثير فضول الناس. هل هناك فائدة حقيقية لإنقاص الوزن بالإضافة إلى الفوائد الصحية العديدة لزيت الزيتون؟ دعونا نستكشف هذا في السطور التالية.

محتويات المقال إخفاء
1) فوائد زيت الزيتون للتنحيف

فوائد زيت الزيتون للتنحيف

  • الفائدة الأولى من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: المساعدة على حرق الدهون

الفائدة الأولى من فوائد زيت الزيتون للتنحيف_ المساعدة على حرق الدهون

يُعرف زيت الزيتون منذ قرون في أجزاء مختلفة من العالم بمساعدته في حرق دهون الجسم حيث يشتمل على خصائص يمكن أن تساعد في حرق الدهون بشكل فعال. بخلاف ذلك، يحتوي أيضًا على فيتامينات ومضادات أكسدة ومعادن يمكن أن تكون بمثابة دفعة صحية لنظامك الغذائي.

الشيء التالي الذي يجب عليك فعله عندما تريد التخلص من تلك الدهون العنيدة هو الاستفادة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف عن طريق استهلاك زيت الزيتون بشكل منتظم. عند استخدامه، تأكد من أنك تتناول نظامًا غذائيًا مناسبًا ومغذيًا للحصول على فوائد زيت الزيتون للتنحيف بشكل كامل. على سبيل المثال، قم بدهنه على الخبز كبديل للزبدة أو رشه على السلطة. كما يوصى بشدة بتناول الأسماك الزيتية مثل التونة والماكريل من أجل حياة أكثر صحة ونحافة.

الأطعمة مثل الخبز الأبيض والبطاطس والكربوهيدرات المكررة والمشروبات الغازية والحلوى وغيرها من الأطعمة السريعة يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على التمثيل الغذائي للدهون وتسبب زيادة الوزن.

يمكن لبعض هذه الأطعمة أن تسبب ارتفاعًا مفاجئًا في الأنسولين، وانخفاض مستويات السكر في الدم، مما يؤثر بشكل سلبي على التمثيل الغذائي للدهون.

وجدت تجربة سريرية أجريت على 41 امرأة بالغة لديهن دهون زائدة في الجسم أن استهلاك زيت الزيتون البكر الممتاز يقلل من دهون الجسم ويحسن ضغط الدم. وجدت دراسة مماثلة أجريت على 102 مريض يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي زيادة تأثير التمثيل الغذائي للدهون باستخدام زيت الزيتون البكر الممتاز وزيت السمك.

الخلاصة: استهلاك زيت الزيتون البكر الممتاز (النوع الموصى به) فعال في حرق وتقليل الدهون في الجسم.

  • الفائدة الثانية من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تعزيز معدل الأيض

يحتوي زيت الزيتون على مستويات عالية من فيتامين هـ وفيتامين ك والألياف المعروفة بقدرتها على زيادة معدل الأيض. يمكن الحصول على أفضل فوائد زيت الزيتون للتنحيف عند استخدامه مع الوجبات وعدم تناوله بمفرده لتسريع عملية التمثيل الغذائي.

وجدت تجربة مدتها ثلاثة أشهر على 41 امرأة بدينة أن استخدام زيت الزيتون البكر الممتاز له فوائد صحية للقلب والتمثيل الغذائي. من خلال التأثير الإيجابي للقلب والتمثيل الغذائي، يمكن لزيت الزيتون أن يساعد في معالجة الكربوهيدرات والأطعمة الأخرى بشكل صحيح لضمان تكسيرها وتخزينها بشكل مناسب. هذا يعني أيضًا أنه سيكون هناك انخفاض في فرص الإصابة بمرض السكري وتصلب الشرايين، وكلاهما يعيق عملية فقدان الوزن.

الخلاصة: زيت الزيتون يعزز عملية التمثيل الغذائي وله دور وقائي من الإصابة بمرض السكري وتصلب الشرايين. بشكل عام، يعزز الهضم السليم للطعام.

  • الفائدة الثالثة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: مصدر جيد للدهون الاحادية غير المشبعة

من فوائد زيت الزيتون للتنحيف أيضًا أنه يحتوي على دهون أحادية غير مشبعة تعتبر دهون جيدة لجسمك. حتى لو كنت تحاول إنقاص وزنك، فكل شخص يحتاج إلى الدهون للحفاظ على الأداء السليم للجسم. الدهون الأحادية غير المشبعة خيار ذكي لصحة جسمك. من المعروف أن هذه الدهون تزيد من مستويات الكوليسترول الجيد (HDL) بينما تقلل من تواجد الكوليسترول الضار (LDL) في الجسم. سيعزز ذلك صحة القلب، ويساعد على الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية.

وفقًا لتوصية جمعية القلب الأمريكية، يجب أن تكون غالبية الدهون التي تتناولها من الدهون الأحادية غير المشبعة أو المتعددة غير المشبعة، وهذا يعني أنه من الضروري استبدال معظم أو كل الدهون المتحولة والمشبعة بالدهون الصحية. ومع ذلك، لا ينبغي عليك أن تتناول الكثير من زيت الزيتون أو الدهون الصحية الأخرى.

جميع الدهون بغض النظر عن كونها مفيدة للجسم من الممكن أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في السعرات الحرارية عند تناول الكثير منها. إذا كنت تحسب سعراتك الحرارية اليومية، فيجب وضع استهلاكك من الزيت في الاعتبار.

الخلاصة: الدهون الصحية مثل الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة تزيد من مستويات الكوليسترول الجيدة وتقلل من مستويات الكوليسترول السيئ. بينما تعمل الدهون غير المشبعة الأخرى (مثل التي تتواجد في الأطعمة المقلية) والدهون المشبعة (الزبدة) عكس ذلك.

  • الفائدة الرابعة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تخفيف الإمساك

الفائدة الرابعة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تخفيف الإمساك

زيت الزيتون علاج رائع للإمساك وقد ثبت أنه يسهل مرور البراز الصلب في الأمعاء. يساعد على تليين جدران القولون والمستقيم. يمكن أيضًا أن يمنع التصاق البراز بالجدار مما يسمح بخروج البراز بسهولة. 

أثبتت تجربة تم إجراؤها لمدة أربعة أسابيع على خمسين مريضًا يعانون من الإمساك خضعوا لغسيل الكلى أن زيت الزيتون فعال بدرجة كبيرة في علاج الإمساك. للحصول على الفائدة الكاملة من زيت الزيتون للإمساك، يجب عدم امتصاص الكمية التي يتم تناولها بالكامل في الأمعاء الدقيقة. يمكن أن تساعد ملعقتان كبيرتان في الصباح على تحقيق ذلك.

على الرغم من أن الإمساك لا يرتبط ارتباطًا مباشرًا بزيادة الوزن، إلا أنه يمكن أن يعيق فقدان الوزن. يمكن أن يكون الشعور بالانتفاخ تشجيعًا كبيرًا للسلوك البطيء أو الكسل بحيث يمنعك من الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية بانتظام. يمكن أن يؤثر الإمساك أيضًا على مجالات أخرى من حياتك ويجب معالجته بشكل مناسب.

الخلاصة: تناول كميات كافية من زيت الزيتون في حالة الإمساك سيساعد في تسهيل حركة الأمعاء. من المهم علاج الإمساك على الفور لأنه يمكن أن يعيق النشاط البدني اللازم لفقدان الوزن.

  • الفائدة الخامسة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تنظيم مستويات السكر في الدم

يُعتقد أيضًا أن زيت الزيتون ينظم مستويات السكر في الدم ويحسن الدورة الدموية. يرتبط إدراج زيت الزيتون في نظام غذائي متوازن بارتفاع الأنسولين الكافي وانخفاض مستوى السكر في الدم بعد الأكل.

أظهرت الأبحاث من جامعة سابينزا في روما انخفاضًا بمقدار 20 مجم في مستوى السكر في الدم بعد تناول وجبة تحتوي على 10 جرام من زيت الزيتون البكر الممتاز.

أشارت هذه الدراسة أيضًا إلى أن وجود مادة الأوليوروبين في زيت الزيتون يزيد من مستوى الإنكريتين بعد الأكل. الإنكريتين هو هرمون استقلابي يحفز البنكرياس على إنتاج المزيد من الأنسولين استجابة للطعام. قد لا يؤدي استخدام زيت الزيتون وحده إلى تحقيق نتائج مماثلة ومن الأفضل تناوله مع وجبة كافية.

هذا التأثير قوي جدًا بالنسبة مرض السكري من النوع 2 الذين لديهم معاناة مع السمنة حيث يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن. يعتبر نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي المتوازن مع الخضار والفواكه والحبوب الكاملة وزيت الزيتون البكر الممتاز المضاف نظامًا غذائيًا مثاليًا لمساعدتك على منع زيادة الوزن والاستفادة بشكل كامل من فوائد زيت الزيتون للتنحيف.

الخلاصة: إن تضمين زيت الزيتون مع الوجبات سيساعد على تقليل ارتفاع السكر في الدم بعد الوجبات بالنسبة لمرض السكري من النوع 2، ويساهم أيضًا في الوقاية من السمنة، ويمتد تأثيره إلى المساعدة في إنقاص الوزن.

  • الفائدة السادسة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تقليل احتباس الماء

يعد احتباس الماء أمرًا شائعًا جدًا بين بعض النساء خاصة قبل بدء الدورة الشهرية. ورد أن العديد من النساء يعانين من انتفاخ البطن وثقل الثدي وتورم الذراعين والكاحل والقدمين. كل هذا يمكن أن يكون نتيجة لارتفاع هرمون الاستروجين بصورة غير منتظمة قبل الدورة الشهرية.

هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن بين عشية وضحاها خاصة إذا كان احتباس الماء هذا مستمرًا في منطقة معينة من الجسم. من المعروف أن زيت الزيتون يساعد في إزالة السموم من الجسم حيث يساعد محتوى مضادات الأكسدة المتواجد في زيت الزيتون الجهاز الهضمي في إزالة أو منع تكون السموم. التخلص من السموم سوف يتسبب في سحب هذه السوائل المتراكمة بداخل الجسم، والتي تعطي إحساسًا بزيادة الوزن.

الخلاصة: يمكن أن يؤدي تراكم السوائل وانتفاخ البطن إلى الشعور بزيادة الوزن، ويمكن أن تصبح هاتان المشكلتان دائمتان إذا لم يتم العناية بهما. يمكن أن يساعد شرب كمية قليلة من زيت الزيتون في إخراج هذه السوائل من الجسم.

  • الفائدة السابعة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تثبيط الشهية ومنع زيادة الوزن

الفائدة السابعة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تثبيط الشهية ومنع زيادة الوزن

من فوائد زيت الزيتون للتنحيف أيضًا أنه مثبط للشهية حيث يحتوي على هرمون شحمي يرسل إشارات إلى المخ لمنع الشعور بالجوع. يتشكل هرمون يسمى أولي إيثانولاميد من حمض الأوليك في الأمعاء الدقيقة بعد تناول زيت الزيتون.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر زيت الزيتون مثبطًا ممتازًا للشهية؛ لأنه يؤدي في الواقع إلى إفراز الدماغ المزيد من مادة السيروتونين، وهى تعتبر مضاد طبيعي للاكتئاب، مما يؤدي إلى كبح الشهية؛ لذلك يمكنك الاستفادة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف للمساعدة في تقليل الدهون بشكل عام.

يتم إجراء الآن تطوير هرمون أولي إيثانولاميد كدواء محتمل ورخيص لمكافحة السمنة. ناقشت دراسة في مجلة Lipid Research دور الأولي إيثانولاميد الفموي في تقليل الرغبة في تناول الطعام وإمكانية استخدامه كعقار لفقدان الوزن.

الخلاصة: زيت الزيتون لديه القدرة على تقليل وتيرة تناول الطعام عن طريق قمع الشهية. يتم تطوير مثبط الشهية النشط، هرمون أولي إيثانولاميد للتحكم في السمنة.

  • الفائدة الثامنة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: مصدر جيد لفيتامين هـ

زيت الزيتون يعتبر مكون متعدد العناصر الغذائية، ويعتبر فيتامين (هـ) أحد المكونات الرئيسية له. فيتامين هـ هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تساعد على مكافحة الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يسبب العديد من الأمراض. يمكن أن تحدث حالات مثل تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم والسكري والأضرار العصبية نتيجة للإجهاد، مما يجعل فقدان الوزن أكثر صعوبة.

المصدر الغذائي لفيتامين هـ ضروري للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن. يتسبب وزن الجسم المرتفع في حدوث الإجهاد التأكسدي. يمكن القول أن هذا النقص في فيتامين هـ يرجع إلى نهج الناس لفقدان الوزن.

أول شيء تفعله العديد من النساء في محاولة لإنقاص الوزن هو تقليل تناول الدهون في النظام الغذائي. ومع ذلك، فإن غالبية العناصر الغذائية مثل فيتامين هـ توجد بنسب عالية في هذا الطعام الدهني؛ لهذا السبب من الضروري اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على الدهون الموصى بها لضمان وجود فيتامين هـ والعناصر الغذائية الدقيقة الأخرى في الجسم.

الخلاصة: زيت الزيتون مصدر جيد لفيتامين هـ ويمنع الضرر التأكسدي لخلايا الجسم.

  • الفائدة التاسعة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تعزيز الهضم الصحي وامتصاص الطعام

إن تناول كمية كافية من زيت الزيتون سيبقي أمعائك تعمل بشكل صحي من خلال المساعدة في امتصاص ما يحتاجه الجسم، والتخلص من المواد أو العناصر التي لا يحتاج إليها الجسم.

تناول الطعام بسرعة يمكن أن يتسبب في حدوث ارتجاع معدي أو عسر هضم. يُوصف عسر الهضم بالإحساس أن الأكل في معدتك أو مريئك أو حلقك بسبب وجود كمية كبيرة من الأحماض الهضمية.

يمكن لزيت الزيتون أن يهدأ ويمنع الارتجاع المعدي، مما يعني وجود كمية أقل من الأحماض. بالإضافة إلى ذلك، يقوم زيت الزيتون بشكل تدريجي بعلاج مشكلة الارتجاع المعدي؛ لذلك سوف يجبرك على أن تأكل أقل، وهذا بدوره يهدئ الارتجاع.

البنكرياس أساسي لتكوين الهرمونات ولإنتاج الإنزيمات التي يحتاجها الجهاز الهضمي لامتصاص الغذاء. يعتبر زيت الزيتون مفيدًا للبنكرياس؛ لأنه يجعله ينتج الكمية المطلوبة فقط من الإنزيمات التي يحتاجها الجهاز الهضمي، مما يعني أنه سوف يعمل بشكل أقل.

في عام 2000، تضمن مقال نشرته “مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع” أن زيت الزيتون يلعب دورًا في الوقاية من سرطان البنكرياس. بالإضافة إلى ذلك، يساعد زيت الزيتون الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية بشكل أفضل وهو ذو فائدة كبيرة لمن يعانون من اضطرابات التمثيل الغذائي.

الخلاصة: زيت الزيتون يساعد على تعزيز صحة الأمعاء، ويضمن الهضم السليم للطعام.

  • الفائدة العاشرة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تعزيز صحة الدماغ

الفائدة العاشرة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تعزيز صحة الدماغ

مرة أخرى، يساعد المحتوى المضاد للأكسدة في زيت الزيتون على إبطاء عملية الشيخوخة ومنع أو إبطاء ظهور فقدان الذاكرة. يمكن أن يساعد هذا في منع مرض الزهايمر، وتدهور الذاكرة الذي لوحظ عند كبار السن.

أيضًا، ثبت أن حمض اللينوليك الموجود في زيت الزيتون يزيد من مستوى الدوبامين في دماغك. هذا لديه إمكانات كبيرة ليكون مفيدًا في الوقاية من الاكتئاب وعلاجه. يمكن أن يكون الاكتئاب عائقًا رئيسيًا للنساء اللواتي يحاولن إنقاص الوزن؛ لذا يمكن أن يكون زيت الزيتون مفيدًا هنا.

الخلاصة: زيت الزيتون يعزز نشاط الدماغ ويحسن الذاكرة. يمكن أن يساعد أيضًا النساء البدينات المصابات بالاكتئاب.

  • الفائدة الحادية عشرة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: تقليل فرصة تكوين حصوات المرارة

كما ذكرنا سابقًا، يساعد زيت الزيتون في تقليل كمية الكوليسترول التي تدخل المرارة. يشكل هذا الكوليسترول والمكونات الأخرى حصوات المرارة التي يمكن أن تكون مؤلمة جدًا إذا لم يتم علاجها. يؤدي وجود حصوات المرارة أيضًا إلى سد القناة الصفراوية مما يقلل من تكسير الدهون في الجسم وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة الوزن. كما أن العكس صحيح حيث يزيد وزن الجسم المرتفع من فرصة الإصابة بحصوات المرارة.

الخلاصة: يمكن أن يساعدك زيت الزيتون على منع تكون حصوات المرارة وتنظيف المرارة.

  • الفائدة الثانية عشرة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: زيادة توليد الحرارة وحرق السعرات الحرارية

من فوائد زيت الزيتون للتنحيف أنه يزيد من معدل هدم الأنسجة الدهنية مما يزيد من توليد الحرارة وحرق السعرات الحرارية. عادةً ما يتم تنشيط عملية توليد الحرارة في جسمك أثناء تناول الطعام لزيادة تكسير السعرات الحرارية وإنتاج الحرارة. سيساعد زيت الزيتون في استهلاك السعرات الحرارية في الطعام بدلًا من تخزينها كدهون. أظهر مقال نشر في المجلة البريطانية للتغذية أن زيت الزيتون يزيد توليد الحرارة لدى النساء المصابات بسمنة البطن.

الخلاصة: زيت الزيتون يزيد حرق السعرات الحرارية من خلال سلسلة من تفاعلات التي يحدثها في الجسم بدلًا من تخزينها على شكل دهون.

  • الفائدة الثالثة عشرة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: زيادة الطاقة

الفائدة الثالثة عشرة من فوائد زيت الزيتون للتنحيف: زيادة الطاقة

يحتوي كل جرام من زيت الزيتون على 9 سعرات حرارية وهو مفيد من أجل إمداد الجسم بالطاقة. يعطي دفعة للنشاط الجنسي وغيرها من الأنشطة البدنية التي تحرق السعرات الحرارية بسرعة. تمنح الكربوهيدرات دفعة فورية للمهام التي تستهلك طاقة عالية. تساعد الدهون الصحية مثل تلك الدهون التي يوفرها زيت الزيتون على تخزين السعرات الحرارية الزائدة وتوفير الطاقة اللازمة أثناء الأنشطة البطيئة والطويلة والمكثفة.

هذا هو السبب في أن الرياضيين الذين يجرون سباقات الماراثون يستخدمون الدهون مثل زيت الزيتون لتعزيز طاقة الجسم، ولهذا السبب أيضًا يتم توصية النساء اللواتي يحاولن إنقاص الوزن أن يستخدمن زيت الزيتون حيث يعطى دفعة الطاقة اللازمة لحرق المزيد من السعرات الحرارية.

الخلاصة: زيت الزيتون سيعطي هذه الدفعة لحرق المزيد من السعرات الحرارية وفقدان الوزن بكفاءة.

مقدار زيت الزيتون الذي يمكن إضافته إلى النظام الغذائي

مقدار زيت الزيتون الذي يمكن إضافته إلى النظام الغذائي

بشكل عام، لكي تستطيع الحصول على فوائد زيت الزيتون للتنحيف بشكل كامل، يجب أن تضيف زيت الزيتون إلى نظامك الغذائي باعتدال. هذا يعني أن المزيد ليس دائمًا أفضل: في الواقع، يمكن أن يؤدي استهلاك الكثير من زيت الزيتون على أساس منتظم إلى زيادة الوزن لأنه يحتوى على طاقة كثيرة.

كلما كنت أكثر نشاطًا، ستحتاج إلى المزيد من السعرات الحرارية، بما في ذلك من الدهون الصحية مثل زيت الزيتون. على سبيل المثال، إذا كنت تعتاد الجري، فإن إضافة ملعقة كبيرة من زيت الزيتون إلى السلطة لتناول العشاء ربما لن تحدث فرقًا كبيرًا من حيث تناول السعرات الحرارية لأنها تضيف حوالي 120 سعرًا حراريًا فقط. ولكن إذا لم تكن نشيطًا، فإن 120 سعرًا حراريًا يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا.

من ناحية أخرى، قد يستفيد بعض الأشخاص من إضافة المزيد من زيت الزيتون إلى وجباتهم الغذائية مع تقليل الكربوهيدرات والسكريات. يمكن أن يساعد القيام بذلك في تقليل مستويات السكر في الدم وتعزيز فقدان الوزن، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مرض السكري.

ملحوظة: مجرد إضافة زيت الزيتون إلى نظامك الغذائي لا يكفي لفقدان الوزن. ستظل بحاجة إلى تناول سعرات حرارية أقل من عدد السعرات الحرارية التي تحرقها كل يوم.

فوائد زيت الزيتون في إنقاص الوزن

الخلاصة حول فوائد زيت الزيتون للتنحيف

لا شك أن زيت الزيتون مفيد للغاية للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن حيث تتعدد فوائد زيت الزيتون للتنحيف من تعزيز التمثيل الغذائي، وتنظيم سكر الدم والكوليسترول، وتثبيط الشهية. ومع ذلك، لا تعمل جميع درجات زيت الزيتون بالتساوي، ويجب الانتباه إلى النوع الذي تختاره. زيت الزيتون البكر الممتاز هو أكثر الأنواع جودة ويمتلك ​​أكبر فائدة صحية خاصةً لمن يحاولون إنقاص الوزن. أخيرًا، يجب استخدام زيت الزيتون كمصدر غذائي جيد للدهون الصحية ضمن الحصة الغذائية الموصى بها وعدم تناوله بإفراط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في مجلتنا البريدية
تلقي آخر المقالات عن الصحة والتغذية العلاجية
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت كما تريد