دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال(وصفات منزلية)

91

يعتبر فرط نشاط المثانة نوعًا من سلس البول وهو حالة شائعة في مرحلة الطفولة حيث يزداد البحث عن دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال ويتم تشخيص الحالة عند حدوث رغبة مفاجئة وغير قابلة للسيطرة على التبول يمكن أن تؤدي إلى التبول اللاإرادي أثناء النهار، وقد يسأل الوالدين الطفل إذا كان يحتاج الذهاب إلى الحمام على الرغم من أن الطفل يقول لا سيكون لديه حاجة ملحة للذهاب بعد دقائق ولا يختلف الأمر عن التبول في الفراش أو سلس البول الليلي.

كثرة التبول عند الأطفال

1 كثرة التبول عند الأطفال

يمكن أن تتداخل أعراض سلس البول مع روتين الطفل اليومي لذلك من المهم التعامل مع الطفل بالصبر حتى لا تحدث مضاعفات تؤثر على النمو الاجتماعي والعاطفي للطفل كما يجب سرعة استشارة الطبيب إذا كنت تشك في أن طفلك يعاني من كثرة التبول حيث أنه يتم وصف دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال وهناك أيضًا علاجات منزلية متاحة لمساعدة الطفل في التغلب على هذه الحالة أو التعامل معها.

التبول اللاإرادي

2 التبول اللا إرادي

يحدث التبول في الفراش عندما لا يتمكن الطفل من التحكم في المثانة في الليل وهو نوع من الخلل الوظيفي الذي يمكن أن يصاحب فرط نشاط المثانة المعروف بكثرة التبول عند الأطفال ولكن ليس بالضرورة الارتباط به، حيث يعتبر التبول في الليل أمرًا طبيعيًا عندما يحدث عند الأطفال حتى سن الخامسة وفي الأطفال الأكبر سنًا تسمى هذه الحالة التبول غير الوظيفي ومن أهم الأسباب المحتملة ما يلي:

  • تاريخ العائلة.
  • اضطرابات النوم.
  • داء السكري من النوع الأول.

متى يكون الطفل قادر على التحكم في المثانة؟

3 متى يكون الطفل قادر على التحكم في المثانة؟

التبول عند الأطفال دون سن الثلاث سنوات أمر شائع جدًا حيث سيتمكن معظم الأطفال من التحكم في مثانتهم بعد بلوغهم سن الثالثة ولكن لا يزال من الممكن أن يختلف هذا العمر وغالبًا لا يتم تشخيص سلس البول في نسبة كبيرة من الأطفال قبل العام السابع، فتصل نسبة تحكم الأطفال في التبول بالنهار إلى 90% حتى سن الخامسة وفي المقابل من يظلون يتبولون في الفراش تنخفض نسبهم تدريجيًا كل عام مع تقدم عمر الطفل لتصل إلى 10% من الأطفال في سن السابعة و3% من الأطفال في سن 12 عام و1% من الأطفال في سن 18 عام.

أعراض كثرة التبول عند الأطفال

أكثر أعراض سلس البول عند الأطفال شيوعًا هي الرغبة في الذهاب إلى الحمام أكثر من المعتاد حيث تنقبض المثانة وتسبب الإحساس بالحاجة إلى التبول أكثر من المعتاد الذي يتراوح من أربع إلى خمس مرات فقط خلال اليوم، ويشعر الطفل بالرغبة في الذهاب إلى الحمام حتى عندما لا تكون المثانة ممتلئة وحينها تظهر على الطفل علامات مثل الالتواء في مقعدهم أو القفز من قدم إلى أخرى ومن أهم أعراض كثرة التبول عند الأطفال ما يلي:

  • الشعور بالحاجة إلى التبول ولكن دون التبول.
  • التهاب المسالك البولية المتكررة.
  • التبول المفاجئ خلال النهار قبل التوجه إلى الحمام.
  • قد يتعرض الطفل للتسريب خاصة عند القيام بالنشاط البدني أو أثناء العطس.

أسباب كثرة التبول عند الأطفال

أثناء البحث عن دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال من المهم معرفة الأسباب التي تختلف بناءً على عمر الطفل حيث أن هناك عدة أسباب محتملة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم من أربع إلى خمس سنوات كما يلي:

  • تغيير الروتين مثل الانتقال إلى مدينة جديدة أو وجود مولود جديد بالمنزل.
  • نسيان الذهاب إلى المرحاض لانشغالهم بأنشطة أخرى.
  • الإصابة بالأمراض.
  • يمكن أن تشمل الأسباب الأخرى عند الأطفال من جميع الأعمار ما يلي:
  • القلق.
  • شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو المشروبات الغازية.
  • الاضطرابات العاطفية.
  • الإصابة المتكررة بالإمساك لأنه يؤدي إلى زيادة الضغط على المثانة.
  • التهابات المسالك البولية المتكررة.
  • تلف الأعصاب أو خلل وظيفي يسبب للطفل صعوبة في التعرف على المثانة الممتلئة.
  • الامتناع عن إفراغ المثانة نهائيًا عند دخول المرحاض.
  • توقف التنفس أثناء النوم.

في بعض الأطفال قد يكون تأخرًا في النضج وسيزول في النهاية مع التقدم في العمر ولكن نظرًا لأن كثرة التبول اضطراب عصبي فمن المحتمل أن يكون السبب وراء تقلصات المثانة تحكم الأعصاب.

قد يتعلم الطفل أيضًا الاحتفاظ بالبول عن عمد مما قد يؤثر على قدرته على إفراغ المثانة بالكامل ويمكن أن تتمثل الآثار طويلة المدى لهذه العادة في التهابات المسالك البولية وزيادة تكرار التبول وتلف الكلى.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟ دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال

إذا كان لدى الطفل الذي يبلغ من العمر سبع سنوات أو أكثر أي علامة من علامات سلس البول يجب تحديد موعد مع الطبيب الذي سيرغب في إجراء فحص جسدي للطفل وسماع تاريخ الأعراض وقد يرغب الطبيب في أخذ عينة من البول لتحليلها بحثًا عن العدوى، والمشاركة في اختبارات كما يلي:

  • قياس حجم البول.
  • معرفة حجم المتبقي في المثانة بعد الإفراغ.
  • قياس معدل التدفق.
  • كما يمكن إجراء الموجات فوق الصوتية لتحديد ما إذا كانت المشكلة هي الهيكل العام للمثانة.

دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال

عندما يكبر الطفل عادة ما تختفي مشكلة كثرة التبول وهذا يرجع إلى ما يلي:

  • إمكانية الاحتفاظ بالبول أكثر في المثانة.
  • تبدأ إنذارات الجسم الطبيعية في العمل.
  • تحسن استجابة الجسم.
  • يستقر إنتاج الهرمون المضاد لإدرار البول في أجسامهم.

أولًا إعادة تدريب المثانة

يقترح الطبيب استراتيجيات غير طبية في البداية لإعادة تدريب المثانة في محاولة التمسك بجدول التبول وهو عبارة عن محاولة التبول سواء كان لدى الطفل رغبة في الذهاب إلى الحمام أم لا.

سيتعلم الطفل أن يولي اهتمامًا أفضل تدريجيًا لحاجة جسده للتبول وسيؤدي ذلك إلى إفراغ المثانة بشكل كامل في كل مرة وفي النهاية يطول الوقت قبل الحاجة إلى التبول مرة أخرى.

  • أمثلة
  1. الذهاب إلى الحمام كل ساعتين وتعمل هذه الطريقة بشكل أفضل مع الأطفال الذين اعتادوا الذهاب إلى الحمام بشكل متكرر.
  2. التبول المزدوج والذي يتضمن محاولة التبول مرة أخرى بعد المرة الأولى للتأكد من إفراغ المثانة بالكامل.
  3. تدريب الارتجاع البيولوجي وهذا يساعد الطفل على تعلم كيفية التركيز على عضلات المثانة وإرتخائها أثناء التبول.

ثانيًا دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال

إذا فشلت المرحلة الأولى في مساعدة الطفل فمن المحتمل أن يقترح الطبيب الأدوية العلاجية والتي تختلف حسب الحالة المرضية للطفل، كما يلي:

  • فقد يصف الطبيب ملينًا إذا كان الطفل يعاني من الإمساك.
  • ويتم الاتجاه إلى المضادات الحيوية في حالة الإصابة بالعدوى.
  • كما أن هناك أدوية تساعد على استرخاء المثانة لتقليل الرغبة في الذهاب إلى الحمام بشكل متكرر ومنها Oxybutynin وله آثار جانبية تشمل جفاف الفم والإصابة بالإمساك.

ثالثًا العلاجات المنزلية

كما سبق وذكرنا فإن الأدوية الكيميائية لها بعض الأعراض الجانبية لذلك يمكن إيجاد دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال من المنزل باتباع التعليمات الآتية:

  • تجنب المشروبات والأطعمة التي تحتوي على الكافيين لأنه يعمل على تحفيز المثانة.
  • وضع نظام مكافأة للطفل كحافز على السلوكيات الإيجابية.
  • عدم معاقبة الطفل عند حدوث التبول المتكرر.
  • عدم شرب الماء أو السوائل قبل النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات.
  • اتباع نظام غذائي صحي وصديق للمثانة والذي يشمل بذور اليقطين وعصير التوت والقرع والماء.
  • تقليل الإصابة بالإمساك عن طريق إدخال الألياف في النظام الغذائي اليومي مثل الفواكه والخضروات وخبز القمح والفاصوليا.
  • متابعة الأسباب التي تزيد من تعرض الطفل للتبول المتكرر أثناء النهار.

وصفات منزلية كدواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال

  • بذور اليقطين: تعتبر بذور اليقطين غنية بأحماض الأوميغا 3 الدهنية والتي لها خصائص مضادة للالتهاب مما يعمل على تحسين وظيفة المسالك البولية غير الطبيعية وتقليل أعراض كثرة التبول.
  • بذور السمسم: يتم تناول السمسم في الطعام أو من خلال استخدام زيت السمسم في الأكلات المفضلة للطفل مما يعمل على تقليل مرات التبول.
  • أوراق السبانخ: يتم سلق أوراق السبانخ للحفاظ على صحة المثانة.
  • زيت الصبار: يعمل على الحد من سلسل البول وتحسين وظائف الكلى لأنه غني بالفيتامينات والعناصر المهمة لصحة الجهاز البولي.
  • بذور الحلبة: قم بغلي الحلبة مع الزنجبيل والعسل ويتم تناولها مرتين خلال اليوم.

تشمل المشروبات الأخرى الصديقة للمثانة ما يلي:

  • حليب الصويا.
  • العصائر الأقل حمضية مثل التفاح والكمثرى.
  • ماء الشعير.
  • الشاي الخالي من الكافيين مثل شاي الفواكه.

الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها

عند البدء في استخدام دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال يجب الالتزام بالنصائح التالية وتجنب المشروبات والأطعمة التي تسهم في ظهور الأعراض والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشوكولاتة.
  • الحمضيات.
  • القهوة.
  • الكحوليات.
  • المحليات الصناعية.
  • الأطعمة الحارة.
  • الشاي.
  • المشروبات الغازية.
  • الأطعمة التي تعتمد على الطماطم.

على الرغم من أنك قد ترغب في شرب كميات أقل من السوائل حتى لا تضطر إلى التبول كثيرًا إلا أنه لا يزال عليك التأكد من بقائك رطبًا.

ملحوظة: انتقل إلى الدقيقة 3:52 للتعرف على الوصفات الطبيعية لعلاج كثرة التبول بالأعشاب.

دواء لعلاج كثرة التبول عند الأطفال لا يقتصر على العلاجات الطبية فقط فيمكنك التعامل مع الأمر من المنزل واتباع التعليمات السابقة، فمشكلة سلس البول ليست بالأمر الخطير ولكنها أيضًا ليست أمرًا طبيعيًا بداية من سن الخامسة ويزداد الأمر قلقًا مع تقدم الطفل في العمر لذا يجب معرفة دواء لعلاج كثر التبول عند الأطفال وطرق التغلب على المشكلة مبكرًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في مجلتنا البريدية
تلقي آخر المقالات عن الصحة والتغذية العلاجية
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت كما تريد