هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ احذري!

23

ما الذي يتبادر إلى ذهنك عندما تفكرين في هرموناتك؟ ربما تكون العلاقة بين الهرمونات والدافع الجنسي، أو ربما تكون التقلبات المزاجية التي قد تشعرين بها خلال دورتك الشهرية. مهما كانت العلاقة، من المهم أن ندرك أن هرموناتنا تلعب دورًا حيويًا في الحفاظ على صحة أجسامنا وآلية عملها.

تتعدد أسباب اختلال الهرمونات، ربما تواجهين مشكلة في الحمل، أو تعانين من متلازمة تكيس المبايض، وربما تتسائلين، هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ أو هل يمكن أن يسبب الاستمناء مشاكل هرمونية للنساء؟ خلال هذه المقالة، سنلقي نظرة على ما يحدث لجسد الأنثى عند ممارسة العادة السرية، ونجيب بشكل مفصل عن هذا السؤال، هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟

محتويات المقال عرض

ماذا يحدث لجسد الأنثى عند ممارسة العادة السرية؟

ماذا يحدث لجسد الأنثى عند ممارسة العادة السرية؟
ماذا يحدث لجسد الأنثى عند ممارسة العادة السرية؟

قبل الإجابة عن هذا السؤال “هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟”، يكون من المفيد فهم تأثير العادة السرية على جسد الأنثى بشكل عام. الاستثارة الجنسية هي استجابة طبيعية تمامًا في الجسم يمكن الوصول إليها عن طريق الجنس أو الاستمناء. يتم تعريف الاستمناء أو ما يعرف بالعادة السرية ببساطة على أنه تحفيز ذاتي للأعضاء التناسلية من أجل المتعة. يمكن أن يؤدي هذا إلى مرور الجسم بسلسلة من الاستجابات المترابطة للوصول إلى النشوة الجنسية، إذا كان هذا هو الهدف النهائي بالفعل.

الاستمناء شائع جدًا حيث ذكرت إحدى الدراسات أن 91 ٪ من النساء يمارسن العادة السرية، ولكن على الرغم من الاعتقاد بأنه يشجع على زيادة الوعي بالجسم إلا أن الأضرار النفسية والجسدية الناجمة عنه كثيرة جدًا، فما الذي يحدث في الواقع لجسد الأنثى عند ممارسة العادة السرية؟

حدوث تغيرات في معدل ضربات القلب وتدفق الدم

عندما بدء الاستمناء، تحدث العديد من الاستجابات الفيزيولوجية والجسدية، بما في ذلك زيادة معدل ضربات القلب، والتنفس السريع، وزيادة تدفق الدم عبر الجسم، بما في ذلك الجلد. تنقبض العضلات، ومع زيادة تدفق الدم، تكبر الأعضاء التناسلية مثل البظر. علاوة على ذلك، تنتج الغدد المهبلية وغدد عنق الرحم بعض الإفرازات بهدف الترطيب، وتعمل أيضًا هذه الإفرازات كمادة مزلقة في حالة حدوث الجماع، بالإضافة إلى أن الرحم يتحرك في موضعه لخلق مساحة للاختراق.

حدوث بعض التغييرات في الدماغ

تحدث زيادة في الهرمونات داخل الدماغ بما في ذلك الدوبامين والسيروتونين والأوكسيتوسين مع بدء ممارسة العادة السرية. هذه هي هرمونات “الشعور بالرضا”، والتي تقلل من الشعور بالتوتر، وتزيد من مشاعر الترابط بين الأفراد. في الواقع، مع استمرار التحفيز، تصبح الأعصاب في القشرة الأمامية للدماغ أكثر استجابة. تشمل المناطق المثيرة للشهوة الجنسية، وهي مناطق الجسم التي تستجيب جنسيًا عند تحفيزها، المناطق التناسلية والحلمات، وهذه المناطق هي التي تبدأ بالاستجابات الفسيولوجية الموصوفة أعلاه. البظر هو أحد المناطق المثيرة للشهوة الجنسية في الجسم، ويؤدي تحفيز هذه المنطقة، في حالة استمرار الاستمناء، عادة إلى هزة الجماع لدى معظم النساء.

ومن المثير للاهتمام أن الدماغ يستجيب بشكل مختلف عند ممارسة العادة السرية مقارنةً باستجابة الشريك الجنسي: حيث أن القشرة الأمامية للدماغ تكون أكثر نشاطًا أثناء ممارسة العادة السرية، وهذا يكون بسبب أن النشاط المتزايد ينتج عندما يتم تخيل اللمسات بدلًا من الشعور بها.

جانب آخر من التغيرات الهرمونية في الدماغ عند ممارسة العادة السرية هو إطلاق مواد تخفف الألم، مما يزيد من الحد الأدنى بالشعور بالألم لديك. وجدت إحدى الدراسات زيادة بنسبة 74.6٪ في تحمل الألم مع ممارسة العادة السرية، وزادت القدرة على اكتشاف الألم بنسبة 106.7٪.

حدوث بعض التغييرات في نظام الدم

في نظام الدم أثناء اللقاءات الجنسية أو خلال الاستمناء، لوحظ زيادة في خلايا الدم التي تساعد في مكافحة العدوى، وهي استجابة الجهاز المناعي. في إحدى الدراسات، كان لدى النساء الناشطات جنسيًا واللاتي يمارسن العادة السرية نسبة أعلى من الغلوبولين المناعي G أو (IgG) عند الإباضة مقارنة بالنساء اللاتي لا يمارسن العادة السرية أو الجنس، وهذا الغلوبولين المناعي يعمل بشكل مباشر على مسببات الأمراض حيث يقوم باستهداف هذه الخلايا الممرضة، ويعمل على تثبيط حركتها ووضع علامات عليها للتخلص منها.

ردود فعل أخرى في الجسم

كما تحدث زيادة في تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية وزيادة التزليق أثناء ممارسة العادة السرية، وهذا بدوره يتسبب في حدوث احمرار المهبل مع الإفرازات. يمكن أن تساهم هذه الإفرازات في الحفاظ على نظافة المهبل وعلى المستوى الحمضي الطبيعي للمهبل، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بالعدوى، ويمكن أن يساعد التزليق المتزايد أيضًا النساء اللائي يعانين من جفاف المهبل.

النتيجة النهائية للعادة السرية، والتي تُعرَّف بأنها ذروة التفاعل الجسدي للتحفيز الجنسي تشمل احمرار الجلد، وزيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، وتغيرات داخل الدماغ، مثل تنشيط المناطق التي تعالج الألم. في حين أن العادة السرية علميًا يمكن أن تكون مفيدة في بعض الأوقات، إلا أنها في أغلب الأحيان يمكن أن تسبب آثار سيئة على الإطلاق، ويمكن تناولها بإيجاز في السطور التالية:

أضرار العادة السرية للبنات

  • الشعور بالذنب
  • النقص في التوفيق
  • العزلة
  • عدم القدرة على تنفيذ أوامر الله
  • إضعاف المثانة
  • ضعف الأعضاء الجنسية
  • الإجهاد
  • التسبب في فقدان الثقة
  • انخفاض الحساسية الجنسية
  • تعطيل الحياة اليومية
  • الإدمان
  • التأثير السلبي على الحياة الجنسية
  • الآثار الجانبية العقلية
  • إذا قامت المرأة بالاستمناء أثناء الحمل، فإنه يضع ضغطًا مفرطًا على الرحم.

أضرار العادة السرية للبنات (إنفوجرافيك)

أضرار العادة السرية للبنات (إنفوجرافيك)
أضرار العادة السرية للبنات (إنفوجرافيك)

الآن، بعد أن انتهينا من معرفة ما يحدث لجسم الأنثى أثناء الاستمناء، نتطرق في الإجابة عن هذا السؤال: هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (الهرمونات الرئيسية)

للإجابة عن هذا السؤال “هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟”، من الضروري معرفة أن الهرمونات هي الناقلات الكيميائية التي تنسق العمليات المختلفة في جسمك. إنها جزء مهم من نموك وتطورك، وتلعب دورًا رئيسيًا في التمثيل الغذائي، والوظيفة الجنسية، والصحة الإنجابية، والمزاج. يمكن أن يحدث عدم التوازن الهرموني عندما يكون لديك كمية كبيرة جدًا أو قليلة جدًا من واحد أو أكثر من هرموناتك. يمكن أن يؤدي ذلك إلى بعض الحالات الصحية التي تتطلب علاجًا طبيًا.

هناك العديد من الأسباب التي تجعلك تعانين من عدم التوازن الهرموني. يمكن أن تحدث اختلالات الهرمونات الأنثوية بسبب انقطاع الطمث ومتلازمة تكيس المبايض ومشاكل الغدة الدرقية. يمكن أن تؤثر الصدمات والتوتر واضطرابات الأكل أيضًا على هرموناتك. بعض الإجراءات الطبية، مثل علاجات سرطان الثدي، يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تغيرات هرمونية.

إذن ماذا عن العادة السرية؟ هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟؟

يؤثر الاستمناء على هرموناتك، لكن بطريقة لا يجب أن تقلقي بشأنها. بالنسبة لبعض النساء، قد يؤدي الاستمناء إلى هزات الجماع – والتي يمكن أن تؤدي بعد ذلك إلى زيادة في بعض هرمونات الغدد الصماء. الهرمونات الرئيسية التي تزداد بعد النشوة الجنسية هي الأوكسيتوسين والبرولاكتين. إليك دور هذه الهرمونات داخل جسم الأنثى:

  • هرمون الأوكسيتوسين: وفقًا لكتاب The Evolution of Sexuality، يتسبب الأوكسيتوسين في حدوث تقلصات في الرحم وقناتي فالوب.

  • هرمون البرولاكتين: يرتفع البرولاكتين بعد النشوة الجنسية، حيث وجدت دراسة أن زيادة مستويات البرولاكتين تقلل مؤقتًا من الرغبة الجنسية لديك. في حين أن مستويات البرولاكتين العالية المستمرة يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تعطيل دورات الطمث، إلا أن الزيادة المؤقتة في النشوة بعد النشوة لن يكون لها تأثير كبير.

ملحوظة: حتى مع هذه الارتفاعات المؤقتة في مستويات الهرمونات، لا يوجد سبب للشك في وجود علاقة (جيدة أو سيئة) بين الاستمناء والخصوبة.

بالتأكيد إجابة سؤال “هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟” لا تقتصر فقط على هرموني الأوكسيتوسين والبرولاكتين بل يتعدى تأثير الاستمناء إلى الدماغ، ونتناول هذا التأثير في السطور القادمة.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (أثر الاستمناء على الدماغ)

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (أثر الاستمناء على الدماغ)

تتركز إجابة هذا السؤال: هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ بشكل كبير في العلاقة بين الاستمناء والدماغ، ويمكن توضيح هذه العلاقة بصورة أكبر فيما يلي:

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ إفراز بعض الهرمونات

يفرز المخ العديد من الهرمونات أثناء النشوة الجنسية، بما في ذلك:

  • هرمون الدوبامين: وغالبًا ما يشار إليه بهرمون السعادة.

  • هرمون الإندورفين: وهو من مسكنات الألم الطبيعية في الجسم.

  • هرمون الأوكسيتوسين: المعروف أيضًا باسم هرمون الحب.

كل هذه الهرمونات مفيدة لعقلك وجسمك من نواحٍ عديدة، حيث تعمل بشكل جماعي على تعزيز صحتك العامة.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ جودة النوم

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ جودة النوم

العديد من الأبحاث ربطت بين العادة السرية وجودة النوم، وذلك بفضل جميع الهرمونات التي تمنح الشعور بالسعادة والتي يتم إطلاقها أثناء النشوة الجنسية. يشجع هرمون الأوكسيتوسين جسمك على النوم عند إطلاقه، لذلك فمن المنطقي أن زيادة مستويات هذا الهرمون من خلال النشوة الجنسية يمكن أن تساعدك على الاستمتاع بنوم هادئ ليلًا أيضًا.

قد يلعب هرمون الفازوبريسين دورًا أيضًا. تزداد مستوياته في الدم عن طريق الإثارة الجنسية وتكون أعلى أثناء النوم، ولكن لم يتم إثبات ما إذا كان إطلاقه سيحث مباشرة على النوم أم لا. يساعد الأوكسيتوسين أيضًا على مواجهة الآثار الجانبية المقلقة لهرمون التوتر “الكورتيزول”.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ احترام الذات

الأوكسيتوسين، المعروف أيضًا باسم هرمون الدلال، له تأثير كبير على احترامك لذاتك بشكل عام. عند إطلاقه، يساهم الأوكسيتوسين في زيادة الشعور بالثقة، خاصة فيما يتعلق بكيفية إدراكك لجسمك وعقلك وعواطفك. في الواقع، وجدت دراسة أجريت في عام 2015 صلة بين الثقة والاستمناء لدى النساء، وخلصت إلى أن النساء اللواتي يمارسن العادة السرية يتمتعن باحترام الذات أعلى من النساء اللواتي لا يمارسن العادة السرية.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ التركيز

الدوبامين مادة كيميائية تعزز الشعور بالسعادة والتعلم، وغالبًا ما يشار إليها باسم “جزيء التحفيز”. يلعب الدوبامين دورًا مهمًا في قدرتك على الشعور بالتحفيز والتركيز، حيث يؤدي نقص الدوبامين إلى صعوبات في التركيز وإكمال المهام. عند تحقيق النشوة الجنسية، يمكن أن يكون تدفق الدوبامين خلال الذروة هو بالضبط ما تحتاجه لاكتساب القليل من الوضوح العقلي، مع تعزيز التركيز في نفس الوقت.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ تحسن المزاج

ليس من المستغرب أن زيادة المتعة يمكن أن تحسن مزاجك نظرًا لأن هزات الجماع تقوم بإفراز كل من هرموني الدوبامين والإندورفين.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ تقليل التوتر والقلق

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ تقليل التوتر والقلق

يمكن أن تكون العادة السرية وسيلة رائعة للتخلص من التوتر والقلق، لأنها تسبب إطلاقًا كيميائيًا يقاوم استجابة جسمك للتوتر ويجعلك تشعرين بالهدوء والاسترخاء والراحة. كل هذا بفضل هرمون الأوكسيتوسين. بالإضافة إلى تعزيز تقدير الذات الإيجابي، يساعد الأوكسيتوسين في تقليل هرمون الكورتيزول المسؤول عن التوتر والقلق. من المعروف أيضًا أن ارتفاع الدوبامين في الدماغ يسبب موجة من النشوة – والتي يمكن أن تساعد في تحسين حالتك المزاجية وتخفيف التوتر والقلق.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ تخفيف الآلام

تطلق هزات الجماع هرمون الإندورفين خلال الذروة التي يمكن أن يساعد في تقليل آلام الدورة الشهرية، حتى أن بعض الدراسات وجدت أن هزات الجماع تقلل بشكل فعال من الصداع النصفي.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ الذاكرة والمعرفة

وجدت دراسة أجريت في عام 2016 أن كبار السن الذين يقومون بممارسة نشاطًا جنسيًا – بما في ذلك العادة السرية – يتمتعون بوظيفة معرفية أفضل. بالنسبة للنساء على وجه الخصوص، كان هذا يعني استرجاع ذاكرة أفضل.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ سهولة تحقيق النشوة الجنسية

يتم توليد كل من هزات الجماع والتحفيز والإثارة في الدماغ. من خلال إطلاق الهرمونات بشكل أكثر انتظامًا، ستتمكن من فهم رحلة النشوة بشكل أفضل.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ صحة الدماغ العامة

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ صحة الدماغ العامة

لقد وجدت الدراسات أن هزات الجماع تقوم بزيادة تدفق الدم إلى مناطق متعددة من الدماغ – بما في ذلك المنطقة الحسية وجذع الدماغ وأيضًا المناطق القشرية الأمامية. من خلال تحفيز تدفق الدم، تتسبب هزات الجماع في زيادة تدفق الأكسجين لإغراق الدماغ – مما يمنح عقلك بشكل أساسي دفعة صحية من العنصر الذي يحتاجه للنمو. على هذا النحو، فإن النشوة الجنسية بمثابة تمرين لعقلك – مما يتسبب في زيادة النشاط والتحفيز.

الآن، بعد أن أجبنا عن: هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالدماغ؟ نتطرق في الحديث فيما يلي عن: هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالجهاز المناعي؟

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (الاستمناء وجهاز المناعة)

يوفر تحقيق النشوة الجنسية عن طريق الاستمناء اندفاعًا لهرمونات “الشعور بالسعادة مثل هرمون الدوبامين” ويمكن أن يقوم الاستمناء أيضًا بإعادة توازن مستويات الكورتيزول لدينا. هذا يقوم بمساعدة جهازنا المناعي على العمل على مستوى أعلى. بالإضافة إلى أن الزيادة في هرمونات الشعور بالسعادة تقوم أيضًا بتعزيز حالة من الاسترخاء والهدوء، وهذا بدوره يجعل من السهل تحقيق نوم مريح، وهو جزء مهم في الحفاظ على نظام مناعي عالي الأداء. مثلما يمكن للعادات السيئة أن تبطئ من جهازك المناعي، فإن العادات الإيجابية (مثل جدول نوم صحي وحياة جنسية نشطة) يمكن أن تساعد في تعزيز جهاز المناعة لديك، مما قد يمنعك من الإصابة بالمرض.

كيف تؤثر العادة السرية على المناعة؟

تعتبر هزات الجماع ظاهرة بشرية شائعة جدًا. تم البحث في الفوائد الصحية الجسدية والعقلية لهزات الجماع بشكل متكرر، ومع ذلك لا يزال هناك الكثير لنتعلمه حول كيفية تفاعل أجسامنا وأدمغتنا مع المواد الكيميائية والهرمونات التي يتم إطلاقها أثناء وبعد ممارسة العادة السرية. تشرح جوليا هايمان، مديرة معهد كينزي للأبحاث في الجنس والتكاثر، “مقدار الاعتقادات مقابل البيانات الفعلية حول وظيفة وقيمة النشوة الجنسية كبيرة جدًا”.

يتسبب الاستمناء في اندفاع هرمون الدوبامين، وهو يعتبر مادة كيميائية مرتبطة بقدرتنا على الشعور بالمتعة. إلى جانب اندفاع الدوبامين الذي يتم إطلاقه أثناء النشوة الجنسية، هناك أيضًا إفراز لهرمون يسمى الأوكسيتوسين، والذي يشار إليه عادة باسم “هرمون الحب”.

هذا الخليط من المواد الكيميائية يفعل أكثر من مجرد تحسين مزاجنا، بل يمكن أن يلعب أيضًا دورًا رئيسيًا في تقليل التوتر وتعزيز الاسترخاء. يقلل الأوكسيتوسين من هرمون الكورتيزول، وهو هرمون التوتر الذي عادة ما يكون موجودًا (بكميات كبيرة) في أوقات القلق أو الخوف أو الذعر أو الضيق.

وفقًا ل BDSM (يرمز إلى مجموعة من الأنشطة والممارسات الجنسية) والباحثة غلوريا برامي، فإن النشوة الجنسية يتم من خلالها اندفاع أكبر انفجار من الدوبامين يمكن الحصول عليه دون إستخدام العقاقير. من خلال زيادة مستويات الأوكسيتوسين والدوبامين وبالتالي خفض مستويات الكورتيزول لدينا، يتم وضع الدماغ في حالة أكثر استرخاءً ونشوةً وهدوءًا.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالجهاز المناعي؟ يقوي الاستمناء جهاز المناعة

كيف تُتَرجم تأثيرات الاستمناء على الدماغ من الوصول إلى النشوة الجنسية إلى تعزيز نظام المناعة وجعل الجسم أكثر صحة؟

يمكن أن تساعد زيادة الأوكسيتوسين والدوبامين التي تسبب انخفاضًا في مستويات الكورتيزول في تعزيز نظام المناعة لدينا لأن الكورتيزول (المعروف بكونه هرمونًا يسبب الإجهاد) يساعد في الواقع في الحفاظ على نظام المناعة لديك إذا تم إطلاقه بجرعات صغيرة.

وفقًا للدكتورة جينيفر لاندا، أخصائية العلاج بالهرمونات، يمكن للعادة السرية أن تنتج البيئة المناسبة لتعزيز نظام المناعة. أظهرت دراسة أجراها قسم علم النفس الطبي في مستشفى جامعة إيسن (في ألمانيا) نتائج مماثلة. طُلب من مجموعة من 11 متطوعًا المشاركة في دراسة تبحث في تأثيرات النشوة الجنسية من خلال الاستمناء على عدد خلايا الدم البيضاء والجهاز المناعي.

خلال هذه التجربة، تم تحليل عدد خلايا الدم البيضاء لكل مشارك من خلال التدابير التي تم اتخاذها قبل 5 دقائق و 45 دقيقة بعد الوصول إلى النشوة الجنسية. وأكدت النتائج أن الإثارة الجنسية والنشوة الجنسية يزيدان من عدد خلايا الدم البيضاء وخاصة الخلايا القاتلة الطبيعية التي تساعد في محاربة الالتهابات. تؤكد النتائج أن نظام المناعة لدينا يتأثر بشكل إيجابي بالإثارة الجنسية والنشوة الجنسية.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالجهاز المناعي؟ يمكن أن يخفف الاستمناء الألم

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالجهاز المناعي؟ يمكن أن يخفف الاستمناء الألم

لطالما نوقشت آلية الاستمناء، ولكن كلما زاد البحث الذي تم إجراؤه حول هذا الموضوع، كلما فهمنا أن هناك العديد من ردود الفعل الإيجابية التي تحدث في أجسادنا وأدمغتنا عندما نشعر بالنشوة الجنسية.

يمكن أن تساعد هزات الجماع في منع الألم أو تخفيفه، مما يعزز جهاز المناعة، ويمنع أعراض البرد والإنفلونزا. وفقًا لطبيب الأعصاب واختصاصي الصداع ستيفان إيفرز، يعاني حوالي واحد من كل ثلاثة مرضى من نوبات الصداع النصفي من خلال ممارسة النشاط الجنسي أو النشوة الجنسية. أجرى إيفرز وفريقه تجربة على 800 مريض بالصداع النصفي و 200 مريض يعانون من الصداع العنقودي لمعرفة كيف أثرت تجاربهم مع النشاط الجنسي على مستويات الألم لديهم.

وأظهرت الدراسة أن 60٪ من الذين يعانون من الصداع النصفي شعروا بتخفيف الآلام بعد المشاركة في النشاط الجنسي الذي أدى إلى النشوة الجنسية. من بين الذين يعانون من الصداع العنقودي، قال حوالي 50٪ أن صداعهم قد تفاقم بالفعل بعد الإثارة الجنسية والنشوة الجنسية.

أوضح إيفرز أن الأشخاص الذين لم يشعروا بتخفيف الآلام من الصداع النصفي أثناء نشاطهم الجنسي لم يطلقوا كميات كبيرة من الإندورفين مثل أولئك الذين تم تخفيف آلامهم. وفقًا لطبيب الروماتيزم الدكتور هاريس ماكلوين، فإن الأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن لديهم أجهزة مناعية لا تعمل ببساطة بكامل طاقتها – وبالتالي، فإن تخفيف الألم (من خلال النشوة الجنسية، على سبيل المثال) يمكن أن يساعد في تعزيز جهاز المناعة.

يمكن أن تعزز هزات الجماع أيضًا الاسترخاء وتجعل النوم أسهل. السيروتونين والأوكسيتوسين والنورإبينفرين كلها هرمونات يتم إفرازها أثناء الإثارة الجنسية والنشوة الجنسية، وجميعها معروفة بمقاومة هرمونات التوتر وتعزيز الاسترخاء، مما يسهل عليك النوم.

هناك العديد من الدراسات التي تُظهر أن السيروتونين والنورادرينالين يساعدان الجسم في دورة النوم من خلال حركة العين السريعة ودورات النوم العميقة غير حركة العين السريعة. خلال دورات النوم هذه، يطلق الجهاز المناعي بروتينات تسمى السيتوكينات، والتي تستهدف العدوى والالتهابات. هذا جزء مهم من استجابتنا المناعية. يتم إنتاج وإطلاق السيتوكينات في جميع أنحاء أجسامنا أثناء النوم، مما يثبت أهمية جدول نوم جيد لنظام المناعة الصحي.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات فيما يتعلق بالجهاز المناعي؟ يعزز الاستمناء عمل جهاز المناعة عند المستويات المثلى

جهاز المناعة عبارة عن شبكة متوازنة من الخلايا والأعضاء التي تعمل معًا للدفاع عنك ضد العدوى والأمراض عن طريق إيقاف التهديدات مثل البكتيريا والفيروسات من دخول نظامك. في حين أن هناك العديد من الأشياء التي نحتاج إلى القيام بها للحفاظ على عمل جهاز المناعة لدينا عند المستويات المثلى، فقد أثبتت العادة السرية (أو غيرها من وسائل تحقيق النشوة الجنسية) أن لها آثارًا إيجابية على جهاز المناعة ككل.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (الاستمناء ومتلازمة تكيس المبايض)

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (الاستمناء ومتلازمة تكيس المبايض

الجواب البسيط هنا هو – لا.

متلازمة تكيس المبايض هي اضطراب هرموني شائع عند النساء حيث يتم زيادة هرمونات الأندروجين في الجسم (فرط الأندروجين)، مما يؤدي إلى تضخم المبايض. يتسبب هذا في عدد من الأعراض، بما في ذلك عدم انتظام الدورة الشهرية، وتكيسات المبيض، وحب الشباب، وترقق الشعر. كما أنه يزيد من مخاطر تحديات الخصوبة.

لا نعرف بالضبط ما الذي يسبب متلازمة تكيس المبايض، ولكن قد يكون له صلة بكيفية معالجة جسمك للأنسولين. ما نعرفه هو أنه ليس الاستمناء الذي يسبب متلازمة تكيس المبايض. إذا كان هناك أي شيء آخر، كما يظهر هذا البحث المبكر، فقد يكون عكس ذلك – قد يؤثر وجود متلازمة تكيس المبايض على حياتك الجنسية، بما في ذلك مقدار ما تستمني به.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (الاستمناء وحب الشباب)

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (الاستمناء وحب الشباب)

تحدث التغيرات الهرمونية خلال فترة البلوغ. تؤدي هذه التغيرات الهرمونية إلى إنتاج الجسم للمزيد من الدهون، مما قد يساهم في تطور حب الشباب. يبدأ الكثير من الشباب أيضًا في ممارسة العادة السرية خلال فترة البلوغ، وهذا بدوره يؤثر أيضًا بصورة طفيفة على مستويات الهرمونات.

نظرًا لأن حب الشباب والاستمناء يميلون إلى الحدوث في نفس الوقت تقريبًا، فقد يفسر هذا الاعتقاد الخاطئ الشائع بأن العادة السرية تسبب حب الشباب. ومع ذلك، فهي خرافة – حيث أن حب الشباب مرتبط بالتغيرات الهرمونية بصورة كبيرة، بينما التغيرات الهرمونية التي تسببها العادة السرية تكون تغيرات طفيفة لا تستطيع أن تسبب حب الشباب وحدها.

لوسي رويت، مدربة جنسية معتمدة وأخصائية في علم الجنس السريري، ترى أن أسطورة العادة السرية هي سبب حب الشباب قد تأتي من مجرد مصادفة. تقول: “يعاني المراهقون من حب الشباب، وهذا  يتزامن مع كافة التغيرات الهرمونية التي تتضمن الرغبة الجنسية وبدء ممارسة العادة السرية”. “الارتباط هو الخلط بين السببية.”

في الواقع، يمكن أن تساعد العادة السرية على توازن الهرمونات، وليس إفسادها. هرمون واحد يحصل على دفعة صحية من الاستمناء فيما يتعلق بالبشرة؟ الإستروجين، وفقًا لدراسة أجريت عام 2009 من قبل باحثين في جامعة ميشيغان. يساهم هذا الهرمون الحيوي في بشرة شابة ونضرة وصحية.

هل العادة السرية تسبب اختلال هرموني للنساء؟

هل العادة السرية تسبب اختلال هرموني للنساء؟

الجواب بشكل موجز هو لا، ليس كذلك. لكن في إنتظار إجراء مزيد من البحث لفهم آثار الاستمناء على جسم الإنسان بشكل عام.

لكنك قد تفكر، ” أليس هناك إفراز هرمونات وتغيرات تحدث أثناء ممارسة العادة السرية؟” نعم، هناك هرمونات تفرز مثل الدوبامين والسيروتونين والأوكسيتوسين، حتى هرمون التستوستيرون (توجد كميات صغيرة عادة في أجسام الإناث، إنه طبيعي تمامًا).

يحدث ارتفاع في مستويات هرمون التستوستيرون عندما ترغب النساء في ممارسة العادة السرية، ومن المثير للاهتمام أن الزيادة في مستويات هرمون التستوستيرون تحدث غالبًا خلال ممارسة العادة السرية أكثر مما تحدث خلال ممارسة الجنس مع الشريك.

بالتأكيد يشير ارتفاع هرمون التستوستيرون بين النساء إلى خلل هرموني. علاوة على ذلك، فإن عدم التوازن الهرموني هو أحد الأسباب الرئيسية للبثور ومتلازمة تكيس المبايض. ومع ذلك، فإن هذه التغيرات الهرمونية أثناء ممارسة العادة السرية للإناث ضئيلة وتختفي بعد هزة الجماع الأنثوية. وبالتالي، لا يمكن لهذه التغيرات الهرمونية أن تساهم في ظهور البثور ومتلازمة تكيس المبايض.

كشفت إحدى الدراسات عن وجود بعض من التغيرات الهرمونية بعد ممارسة العادة السرية بعد فترة من الامتناع عن ممارسة الجنس. توضح النتائج أن أي تغيرات هرمونية تحدث بعد ممارسة العادة السرية تكون مؤقتة ومحدودة. هذا، مع ذلك، ينظر فقط إلى التأثيرات قصيرة المدى. كان هناك القليل من الأبحاث حول الآثار طويلة المدى للعادة السرية على مستويات الهرمونات.

بشكل عام، هذه التغييرات الهرمونية التي تصاحب العادة السرية هي بالتأكيد ضئيلة وقصيرة الأجل وتستقر إلى حد كبير إلى المعدل الطبيعي بعد ممارسة العادة السرية.

هل العادة سرية تؤثر على الهرمونات للبنات؟ (أضرار العادة السرية للبنات بشكل عام)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في مجلتنا البريدية
تلقي آخر المقالات عن الصحة والتغذية العلاجية
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت كما تريد