العادة السرية عند البنات (أهم الأسئلة الشائعة)

154

انتشرت في الفترة الأخيرة ممارسة العادة السرية بين الشباب والفتيات بشكل كبير، خاصة العادة السرية عند البنات، وذلك بسبب التقدم الكبير في وسائل الاتصالات الحديثة، فممارسة العادة السرية من الطرق التي تسبب الإثارة الجنسية، والوصول إلى ما يسمى بالرعشة الجنسية عند النساء (orgasim)، أو الاستمناء عند الشباب، ويتم ذلك عن طريق قيام الفتاة أو الشاب بالتحفيز الفسيولوجي المستمر للأعصاب الحسية الموجودة في منطقة الأعضاء التناسلية، ويمارس هذه العادة بعض الفتيان والفتيات من أجل تحقيق النشوة الجنسية والمتعة الجسدية، وذلك دون الحاجة إلى وجود شريك، أو شخص آخر ليساعدهم على إشباع رغباتهم الجنسية.

ما هي العادة السرية عند البنات؟

تحدث العادة السرية عند البنات عندما تتعرض الأنثى لبعض المنبهات الحسية، أو الملموسة في المقام الأول، أو يمكن أن تحدث بشكل عفوي، أو عن طريق لمس الفتاة للمناطق الجنسية الأكثر حساسية في جسدها، وهي حلمات الثدي أو البظر من الخارج أو من الداخل، لإثارة الغريزة الجنسية لديها، وهذه الأسباب تؤدي إلى المرحلة الأولى من التنبيه الحسي، وتختلف الآراء الطبية والعلمية الداعمة أو المحفزة للعادة السرية بين الفتيات وبعضها، ولكن مما لاشك فيه أنها من الأمور المحرمة في الشرع، كما أن لها بعض التأثيرات السلبية والنفسية علي الفتيات والمجتمع بشكل عام، وسنحاول في السطور القادمة توضيح مجموعة من التفسيرات لبعض الأسئلة الشائعة عن العادة السرية عند البنات.

معلومات هامة عن العادة السرية عند البنات

معلومات هامة عن العادة السرية عند البنات

ظهرت مجموعة من التساؤلات العديدة بين الفتيات، حول مدى ضرر أو فائدة ممارسة العادة السرية عند البنات، وهل هذه العادة ستؤثر على حياة الفتاة في المستقبل، خاصة بعد الزواج، أم كل مايدور حولها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، وفيما يلي عدد من الحقائق والتساؤلات الهامة عن ممارسة العادة السرية عند البنات.

هل العادة السرية تؤثر على الفتاة في الدورة الشهرية؟

أفادت العديد من الفتيات أن مستوى رغبتهم الجنسية يتغير في أوقات مختلفة خلال دورة الطمث، فأحيانًا في أوقات معينة يكون من السهل إثارتها جنسيا أكثر من بعض الأوقات الأخرى، فقد يشعر بعض الأشخاص برغبة جنسية متزايدة أثناء الدورة الشهرية، أو بعد انتهاء فترة الحيض مباشرة، أو في وقت قريب من فترة التبويض، لم يستطيع الأطباء تفسير الأسباب الحقيقية وراء حدوث هذه التغييرات بالضبط، ولكن من المحتمل أن تكون مستويات هرمون التستوستيرون، هي التي تلعب دورًا في حدوث هذه التغيرات الجنسية، ويمكن أيضًا أن تكون العوامل النفسية والعاطفية المتغيرة باستمرار عند الفتيات هي السبب الرئيسي لذلك.

لم تثبت أي من الدراسات أن ممارسة العادة السرية يمكن أن تؤثر بالسلب علي انتظام الدورة الشهرية، بل أثبتت أنه من الآمن والصحي، ممارسة الفتاة للعادة السرية عندما تأتي الدورة الشهرية، فبعض الفتيات يمارسون العادة السرية باستمرار أثناء فترات الحيض، وذلك لتخفيف التقلصات الناتجة عن الدورة الشهرية، ولكن يجب الحرص على أساليب المحافظة على الصحة العامة عند القيام بالعادة مثل باقي الأمور الأخرى، فعلى سبيل المثال، يجب عليكي غسل اليدين قبل وبعد ملامسة الأعضاء التناسلية، وتنظيف الألعاب الجنسية بعد ممارسة العادة.

ولكن إذا كنتي تستخدمين السدادات القطنية (التامبون)، فقومي بإزالتها قبل ممارسة العادة السرية، وإلا فإن السدادة القطنية وخيطها يمكن أن تندفع لأعلى في عمق المهبل، ويصبح من الصعب إخراجها بنفسك.

هل تؤثر العادة على الحمل؟

هل تؤثر العادة على الحمل؟

تعتبر ممارسة العادة آمنة أثناء الحمل، في معظم حالات الحمل منخفضة الخطورة، فهي طريقة آمنة تمامًا لتخفيف التوتر، وإدارة الرغبة الجنسية المرتفعة، ولكن يجب على النساء الحوامل دائمًا استشارة الطبيب المعالج أولا، كما يجب عليكي الحرص دائما علي النظافة الشخصية إذا كنتي تمارسين العادة أثناء الحمل، يعتقد بعض الأطباء أن تقلصات الرحم المنتظمة التي تحدث أثناء الرعشة الجنسية، قد تهدأ أو تزيد من الشعور بالراحة، حتى أن بعض النساء أفادت عن شعورهم برعشات أقوى، أو أكثر شدة أثناء الحمل.

تتضمن بعض فوائد العادة السرية عند البنات أثناء الحمل فيما يلي: ١- خفض مستويات التوتر. ٢- تحسين النوم. ٣- تخفيف الانزعاج والألم المرتبطين بالحمل. ٤- زيادة إفراز هرمونات الإندورفين. كما يمكن أن يؤدي خروج السائل المنوي إلى المهبل أيضًا إلى تليين عنق الرحم وتحفيز المخاض، إذا بالنسبة للنساء غير المعرضات لمخاطر عالية أثناء الحمل، يمكنهم ممارسة العادة بأمان، لكنه قد يتسبب في بعض المخاطر إذا كان الحمل عالي الخطورة، فقد يطلب الطبيب منك وقف ممارسة هذه العادة في بعض الحالات مثل:

  • حدوث نزيف في المهبل.
  • وجود بعض المشاكل المتعلقة بالمشيمة.
  • زيادة نسبة الولادة المبكرة.

هل العادة السرية تؤثر على الإنجاب للبنات؟

لا تؤثر ممارسة العادة السرية عند البنات على الإنجاب، فإذا كنت تواجهين صعوبة في الحمل، فقد يكون ذلك بسبب عامل آخر غير ممارسة العادة، حيث تحمل المرأة عندما يتم تخصيب البويضات التي تطلقها المبايض إلي قناة فالوب بواسطة الحيوانات المنوية، وبالتالي لا يمكن أن يؤثر الاستمناء على خلايا البويضات أو الحيوانات المنوية.

هل العادة سرية تؤثر على المبايض؟

هل العادة سرية تؤثر على المبايض؟

يحدث التبويض عندما تخرج البويضة من مبيضك، وتنتظر البويضة تلقيحها في قناة فالوب، إذا تم تخصيب هذه البويضة بواسطة الحيوانات المنوية، فإنها يتم زرعها في الرحم، مما يؤدي إلى حدوث الحمل، وإذا لم يتم تخصيبها، تمر البويضة عبر المهبل، ومع ذلك، لا يتطلب التبويض حدوث الرعشة الجنسية، فإذا كان لديك الرحم وخلايا البويضات، فلن تتسبب النشوة الجنسية الناتجة عن العادة السرية في طرد هذه الخلايا من جسمك بالطريقة التي يحدث بها القذف، وبالتالي فإن العادة السرية عند البنات لا تؤثر على عملية التبويض.

ما هي علامات ممارسة البنت للعادة السرية؟

هناك مجموعة من الأعراض والعلامات التي تظهر على الفتيات، ربما تتمثل في حدوث تغيرات جسديّة، أو تغير في نمط الحياة الطبيعية أو الاجتماعية والنفسية للفتاة، والتي قد تكون مؤشرا على ممارسة الفتاة لهذه العادة، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • تهيج واحمرار الجلد، وتورم الأعضاء الجنسية، لكن هذا الأمر يستمر فقط بضعة أيام، خاصة إذا تم الإفراط في ممارسة العادة السرية عند البنات.
  • التوتر والاضطراب النفسي والاجتماعي، والشعور بالذنب المرضي تجاه النفس، بسبب الإحساس بمخالفة الشرع والآداب العامة للمجتمع.
  • حدوث عدوى ميكروبية في الأعضاء الجنسية، والتهابات في منطقة الحوض، وذلك في حالة استخدام الفتاة للآلات الحادة، والأدوات الجنسيّة من أجل تحقيق النشوة الجنسية، وخاصةً إذا كانت هذه الأدوات تم استخدامها عن طريق شخص آخر مُصاب بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • الوصول إلي حد الإدمان لممارسة العادة السريّة، والذي يؤدي إلى حدوث بعض الأعراض التالية: ١- تدهور العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء، وذلك بسبب استهلاك مدة كبيرة من الوقت في ممارسة هذه العادة، وليس مع الأصدقاء. ٢- تغير كبير في أساليب الحياة اليوميّة، والتوقف عن ممارسة عدد من الأنشطة المعتادة. ٣-عدم الإنخراط وقضاء وقت كافي مع العائلة. ٤- انخفاض معدل النشاط والإنتاج في العمل. ٥- التغيب المستمر عن الدراسة والذهاب للعمل.
  • التفكير المستمر والزائد عن الحد، والسرحان الذهني، وصعوبة أو ضعف الذاكرة والتركيز.
  • الإصابة بتقرحات وجروح في الغشاء المخاطي للمهبل.
  • حدوث آلام مستمرة في منطقة أسفل الظهر والحوض والركبتين، وهذه الآلام نتيجة حدوث انقباض في العضلات عند الوصول إلى النشوة الجنسية.

متى تختفي آثار العادة للبنات؟

متى تختفي آثار العادة للبنات؟

يمكن أن يقلل إدمان العادة السرية عند البنات، والاستمناء بشكل مستمر من قدرة الخلايا العصبية علي الاستجابة للمؤثرات بشكل صحيح، وخاصة مستقبلات هرمون الدوبامين، ولكن هل تختفي آثار العادة بعد التوقف عنها؟ وماذا عن الوقت الذي يعود فيه الجسم إلى طبيعته بعد الإقلاع عن هذه العادة؟

من الممكن أن يحتاج جسد الفتاة إلى ما يصل إلى 100 يوم، للتعافي التام من جميع الآثار الضارة الناتجة عن ممارسة العادة السرية، و يمكنكي عن طريق اتباع هذه المجموعة من الإرشادات، أن تساعدي جسدك على التعافي بشكل أسرع من الآثار الضارة لممارسة العادة السرية لفترة طويلة:

  • تناول الأطعمة المغذية لتعويض الجسم عن نقص الطاقة الناتج عن عملية الاستمناء، حيث أنها عملية تستهلك الكثير من الطاقة الجسدية والعقلية للفرد.
  • تناول بذور اليقطين (القرع) لما تحتويه من عناصر هامة للجسم، أهما عنصر الزنك وبعض العناصر الأخرى.
  • الذهاب إلى الفراش مبكرًا والاستيقاظ مبكرًا، والحصول على قسط كافٍ من النوم لمدة تصل إلى 10 ساعات في اليوم، حيث يعمل ذلك على تسريع عودة الجسم إلى طبيعته بعد التوقف عن ممارسة العادة السرية.
  • ممارسة تمارين تنمية الذكاء والتركيز مثل تمارين اليوجا وغيرها.

هل العادة السرية تؤثر علي الهرمونات عند النساء؟

يمكن أن تتسبب ممارسة العادة السرية عند البنات، في إفراز جسمك لكمية معتدلة وصحية من بعض الهرمونات المعينة، هذه الهرمونات هي التي تجعل من العادة السرية تجربة ممتعة، لأنها تساعد الفتاة على التخلص من التوتر والاضطراب العاطفي، تشمل هذه الهرمونات ما يأتي:

  • هرمون الدوبامين: يُعرف هرمون الدوبامين بأنه أحد أهم “هرمونات السعادة”، التي تفرز داخل الجسم، وهو مرتبط بزيادة المتعة والنشاط في الدماغ.
  • هرمونات الإندورفين: تعمل الإندورفين كمسكنات طبيعية للألم في الجسم، ويساعد الإندورفين أيضًا على تقليل التوتر ورفع الحالة المزاجية.
  • هرمون الأوكسيتوسين: غالبًا ما يرتبط هذا الهرمون بالترابط الاجتماعي والنفسي، وغالبًا ما يُطلق عليه “هرمون الحب”، كما أن له دور هام في انتظام وتحسين النوم.
  • هرمون التستوستيرون: هرمون التستوستيرون، الذي يتم إفرازه أثناء ممارسة الجنس والاستمناء، يمكن أن يعزز من القدرة على التحمل الجنسي والإثارة.
  • هرمون البرولاكتين: البرولاكتين، الذي يلعب دورًا هاما في حدوث عملية الإرضاع، يمكن أن يؤثر أيضًا على مزاجك وجهازك المناعي.

ممارسة العادة السرية عند البنات <<فيديو توضيحي>>

هل العادة السرية حرام؟

بغض النظر عن فوائد وأضرار العادة السرية عند البنات، ولكن يجب أن نعلم، أنه مما لاشك فيه، أن هذه العادة من المحرمات في الشرع، وذلك بإجماع آراء جميع رجال الدين، لما قد يترتب عليها من أذى نفسي وصحي واجتماعي علي الشخص الذي يمارسها في الوقت الحالي أو في المستقبل، فيجب علي من يمارس هذه العادة أن يطلب الرحمة والمغفرة من الله، ويتوب عن هذا الفعل.

وفي النهاية، نتمنى أن نكون استطعنا توضيح كل ما هو حقيقي، وما يعتبر شائعة عن العادة السرية عند البنات، يمكنكم أن تتركوا لنا آرائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات في الأسفل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في مجلتنا البريدية
تلقي آخر المقالات عن الصحة والتغذية العلاجية
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت كما تريد