تعرف علي اقراص خميرة البيرة ( معلومات هامة )

0

اقراص خميرة البيرة هي كبسولات دوائية يتم صناعتها من نوع معين من الفطريات الخاصة وتسمي فطريات الخميرة أو بالسكيراء الجعوية ( Saccharomyces cerevisiae) وهي فطر وحيد الخلية قد يكون شكل الخلية فيه بيضاويا أو كرويا، ويتم استخدامها بشكل واسع في علاج الأمراض المختلفة وكمكملات غذائية كما أنها أيضا تساعد علي التخسيس والحصول علي وزن مثالي، حيث أنها تحتوي علي العديد من العناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات الهامة ومضادات الأكسدة كل هذا يجعل اقراص خميرة البيرة عنصر غذائي هام لابد أن تجعلة مكون من مكونات نظامك الغذائي لذا سوف تجد في هذا المقال كل ماتريد معرفته عن اقراص خميرة البيرة.

محتويات المقال إخفاء

القيمة الغذائية لخميرة البيرة

تعتبر خميرة البيرة غنية بالبروتين وفيتامينات ب والكروم ( ولكن بعض الأصناف الأحدث منها لا تحتوي على الكروم)

ومع ذلك فإن القيمة والمحتويات الغذائية تختلف باختلاف الحبوب التي تزرع عليه فطريات الخميرة، وكيفية معالجتها وصناعتها، وما إذا كانت مدعمة ببعض المغذيات المضافة إليها أم لا.

بشكل عام يحتوي فطر S.cerevisiae علي:

  • فيتامينات ب (ب 1 ، ب 2 ، ب 3 ، ب 6 ، حمض الفوليك)
  • المعادن (البوتاسيوم والكروم والزنك والسيلينيوم والليثيوم والمغنيسيوم والفوسفور والنحاس)
  • بروتين
  • مادة البروبيوتيك(Probiotics)
  • مادة البريبايوتكس(Prebiotics)
  • مضادات الالتهاب والمنشطات المناعية مثل مادة بيتا جلوكان (beta glucan)
  • نيكوتيناميد ريبوسيد(nicotinamide riboside)
  • النيوكليوتيدات: DNA و RNA
  • مادة الإرغوستيرول (Ergosterol) وهذه المادة لها بعض الخصائص المشابهة لهرمون الإستروجين وبعض الخصائص المضادة له وتساعد علي منع الإصابة بسرطان الثدي.

من بين كل هذه المكونات والعناصر فإن أكثرها إثارة للاهتمام بالنسبة للعديد من الباحثين المعاصرين هي مادة بيتا جلوكان ونيكوتيناميد ريبوسيد ونيوكليوتيدات الحمض النووي DNAو RNA حيث ارتبط وجود هذه النيوكليوتيدات في الأطعمة مؤخرا بزيادة الطاقة وربما حتى الوظيفة الإدراكية والعقلية.

هل خميرة البيرة هي نفسها الخميرة الغذائية؟

تعتبر خميرة البيرة والخميرة الغذائية متشابهان جدا مما يجعل من الصعب التفرقة بينهما فالخميرة الغذائية مصنوعة أيضا من فطر S.cerevisiae ولكن يكمن الاختلاف في طريقة زراعة الخميرة حيث تحتوي خميرة البيرة علي نسب أعلي من الحديد والزنك والبوتاسيوم والسيلينيوم كما تتميز أيضا خميرة البيرة باحتوائها علي الجلوتين وهو ما لا يوجد في الخميرة الغذائية.

الفوائد الصحية لأقراص خميرة البيرة

أجريت حديثا بعض الأبحاث توضح مدي فاعلية اقراص خميرة البيرة في علاج العديد من المشاكل الصحية والأمراض التي تصيب الأشخاص ولكن رغم النتائج المبشرة لهذه الأبحاث ولكن إلي الأن لم تعطي هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA التصريح لاستخدام اقراص خميرة البيرة في الأغراض العلاجية أو كدواء فمازلنا في حاجة إلي المزيد من الأبحاث في المستقبل فيجب عليك استشارة الأطباء قبل استخدام اقراص خميرة البيرة لأغراض علاجية، وإليكم بعض نتائج الأبحاث المختلفة حول مدي فاعلية استخدام اقراص خميرة البيرة في الحالات التالية:

تعزيز صحة الجهاز الهضمي وعلاج الأسهال

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

أثبتت بعض الدراسات أن فطر S.cerevisiae يساعد علي تعزيز صحة الجهاز الهضمي عن طريق:

  • محاربة البكتريا الضارة التي توجد في الأمعاء والقناة الهضمية ومساعدة البكتريا النافعة علي النمو.
  • منع البكتريا الضارة وسموم الفطريات المختلفة من الالتصاق بالأمعاء.
  • يحافظ علي سلامة جدار وحاجز القناة الهضمية ( gut barrier)
  • يساعد علي منع حدوث الالتهابات في القناة الهضمية.
  • يحمي القناة الهضمية من الإصابة بالعدوي ( infection)
  • ساعدت أيضا خميرة البيرة علي تقليل فرص الإصابة بالإسهال الناتج عن نوع شهير من البكتريا المسببة للإسهال وتسمي (c.difficile) ولكن تم اجراء هذه التجارب علي عدد صغير من الحالات.

ترجع كل هذة التأثيرات لفطر S.cerevisiae إلي وجود مادة البريبايوتكس(Prebiotics) بشكل رئيسي بالإضافة إلي البيتا جلوكان والنيكليوتيدز

الملخص

تمتلك خميرة البيرة فوائد كبيرة للجهاز الهضمي كما أنها أيضا تساعد علي تقليل فرص الإصابة بالإسهال.

خميرة البيرة وداء السكري من النوع التاني

فوائد أقراص الخميرة لمرضي السكر

تمتلك اقراص خميرة البيرة فائدة كبيرة لمرضي السكر من النوع التاني وذلك لأنه غنية بمركب يسمي عامل تحمل الجلوكوز (glucose tolerance factor) وهو مركب يحتوي على شكل نشط بيولوجيًا من الكروميوم، وهو عامل غذائي أساسي يساعد علي تحفيز عمل هرمون الإنسولين في الجسم عن طريق:

  • تحفيز مجموعة البروتينات التي تساعد هرمون الإنسولين في عمله.
  • تحفيز انتقال سكر الجلوكوز إلي الخلايا.
  • تعزيز عملية تخزين مركب الجليكوجين (glycogen).
  • مساعدة الإنسولين علي الارتباط بالمستقبلات الخاصة به علي خلايا الجسم.

كما أنه أيضا يساعد علي تنظيم عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات، تؤثر الأنظمة الغذائية التي تعتمد علي كميات كبيرة من الأطعمة المصنعة في خفض مستوي GTF وعنصر الكروميوم في الجسم مما يؤثر علي مستوي السكر.

كما ثبت أيضا أن مركب GTF ساعد علي خفص مستوي سكر الجلوكوز في الدم والدهون الثلاثية الضارة والكوليستيرول وساعد علي زيادة نسبة الدهون النافعة (HDL) وتقليل فرص الإصابة بمضاعفات مرض السكر في العين والكلي في التجارب التي أجريت علي الإنسان والفئران.

الملخص

تحتوي خميرة البيرة على عامل تحمل الجلوكوز، وهو مركب يعمل على خفض نسبة السكر في الدم وتحسين مستوى الكوليسترول في التجارب البشرية التي تم إجراؤها.

زيادة طاقة الجسم وتحسين المزاج العام

أثبتت بعض التجارب أن خميرة البيرة تساعد علي تنشيط طاقة الجسم وتحسين المزاج فهي تحتوي علي كمية من النيوكليتيدات التي تساعد علي زيادة الطاقة وتقليل التعب والإجهاد الذي يحدث عقب التمرينات الرياضية الشاقة.

فقد ثبت أن مكمل (Nagipol) وهو مكمل غذائي يعتمد علي خميرة البيرة قد ساعد عاي تحسين الوظائف الإدراكية والمزاج العام عند الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الإجهاد المزمن.

تحتوي خميرة البيرة على عنصر الليثيوم، وهو عنصر يستخدم بكثرة في علاج اضطرابات المزاج، فقد ساعدت خميرة البيرة الغنية بالليثيوم على تحسين الحالة المزاجية لدى متعاطي المخدرات السابقين.

الملخص

قد تقلل المواد الغذائية الموجودة في خميرة البيرة من التعب وتحسن التعافي بعد المجهود البدني.

الحصول علي بشرة صحية

تساعد اقراص خميرة البيرة علي تعزيز صحة البشرة وزيادة رطوبة الجلد ونعامته وأيضا تساعد علي التئام الجروح بسبب احتوائها علي العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والبيتا جلوكان.

فقدان الوزن والحصول علي وزن صحي

يساعد علي إنقاص الوزن

تعتبر خميرة البيرة من أشهر العناصر التي يتم الاعتماد عليها لتساعد العديد من الأشخاص في الحصول علي وزن مثالي، حيث تساعد خميرة البيرة علي تنظيم مستوى ضغط الدم في الجسم، وتحافظ أيضا على نسبة السكر في الدم، بالإضافة إلى ذلك فإن النيكوتيناميد ريبوسيد (الموجود في خميرة البيرة) يزيد من الإنزيمات المشاركة في حرق الدهون السرتوينات (sirtuins) واستخدام الطاقة، وبالتالي زيادة فقدان الوزن، لذلك فهي من أفضل الأشياء التي تساعد في فقدان الوزن في وقت قصير، ويكون ذلك من خلال اتباع بعض الوصفات والطرق التالية وهي:

  • القيام بإذابة خميرة البيرة في كوب من العصير أو اللبن، ويمكن أيضا تناولها مع طبق سلطة خضراء، فهذا يساعد على فقدان الوزن.
  • يجب تناول خميرة البيرة على شكل أكياس فورية أو أقراص، وعدم تعريض الأقراص للحرارة حتي لا تأخذ وقتا طويلا في الامتصاص داخل الأمعاء، ويتم تناولها قبل الأكل بساعة أو ساعتين وقبل النوم مع الحرص على تنظيم الأوقات والفترات.

الملخص

تساعد خميرة البيرة علي التخسيس ولكن يجب أن نعلم أن أفضل طريقة لفقدان الوزن هي اتباع نظام غذائي صحي والالتزام بممارسة التمارين الرياضية. قد تكون خميرة البيرة جزءًا من هذا النظام الغذائي الصحي، ولكن من المهم التحدث إلى طبيبك قبل استخدامها لتجنب التفاعلات غير المتوقعة أو الآثار الجانبية.

اقراص خميرة البيرة وأمراض القلب

يحسن ويعزز صحة القلب

أشارت بعض التقارير إلي قدرة خميرة البيرة علي مكافحة أمراض القلب لأنها ساهمت في تحسين مستوي ضغط الدم والكوليستيرول في التجارب التي أجريت علي الإنسان والحيوان.

تحتوي خميرة البيرة على العديد من الفيتامينات والمعادن الخافضة للكوليسترول:

  • بيتا جلوكان
  • النياسين (الذي يزيد أيضًا من مستويات HDL)
  • نيكوتيناميد ريبوسيد
  • عامل تحمل الجلوكوز

فقد أدى تناول خميرة البيرة يوميًا إلى خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL ومستويات الدهون الثلاثية وزيادة كوليسترول HDL في دراسة صغيرة على 55 مريضًا من مرضى السكري من النوع 2 يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. فبالإضافة إلي قدرتها علي خفض مستوي الكوليسترول، قد تقلل خميرة البيرة أيضًا من ضغط الدم، فقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على 90 بالغًا مصابًا بداء السكري من النوع 2 أن خميرة البيرة تخفض ضغط الدم بشكل ملحوظ.

قد يكون تفسير ذلك بسبب وجود كميات العالية من عناصر البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم في خميرة البيرة هذا الانخفاض في ضغط الدم، وفقًا لبعض الدراسات، فإن تناول كميات أكبر من هذه المعادن يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

تحتوي خميرة البيرة أيضًا على بروتينات تساعد في خفض ضغط الدم عن طريق تقليل نشاط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) حيث يرتبط النشاط العالي لهذا الإنزيم بارتفاع ضغط الدم.

الملخص

أثبتت العديد من التجارب قدرة خميرة البيرة علي خفض الكوليستيرول وضغط الدم وبالتالي الحفاظ علي صحة القلب.

تعزيز صحة المخ والوظائف الإدراكية

تعتبر خميرة البيرة مصدر مهم للنيكوتيناميد ريبوسيد، وهو شكل من أشكال فيتامين ب٣، حيث تساعد المستويات العالية من هذا المركب غي حماية الخلايا العصبية من التلف.

متلازمة ما قبل الحيض (premenstrual syndrome )

ساعدت خميرة البيرة بما تحتويه من فيتامينات ومعادن علي تقليل الآلام التي قد تحدث قبل الدورة الشهرية في دراسة أجريت علي ٤٠ إمرأة يعانون من أعراض خفيفة إلي متوسطة من متلازمة ماقبل الحيض.

اقراص خميرة البيرة والمناعة

تساعد خميرة البيرة علي تعزيز مناعة الجسم فمركب البيتا جلوكان (السكريات الموجودة في جدران خلايا الخميرة والبكتيريا والفطريات) يمكنها تنشيط جهاز المناعة، حيث ترتبط هذه الخلايا بمستقبلات خاصة علي الخلايا المناعية فتزيد من إفراز المواد المناعية ومن أهمها السيتوكينز (cytokine).

كما أنها تساعد علي محاربة الأمراض المعدية التي قد تصيب الجهاز التنفسي.

اقراص خميرة البيرة والحمل

ففطر S.cerevisiae مصدر غذائي غني بحمض الفوليك، وهو فيتامين يساعد على منع العيوب الخلقية الرئيسية، ولكن يجب استشارة الطبيب أولا قبل تناول اقراص خميرة البيرة أثناء الحمل.

الآثار الجانبية ومحاذير تناول اقراص خميرة البيرة

علي الرغم من الفوائد العديدة لتناول اقراص خميرة البيرة ولكن قد يسبب تناولها بعض المشاكل الصحية، وأيضا توجد بعض الحالات التي لا يجب فيها تناول اقراص خميرة البيرة نهائيا سنوضح كل هذا فيما يلي:

  • قد تسبب اقراص خميرة البيرة حساسية وتورم في الكفين وتهيح في الجلد وزيادة أعراض مرض كرون (crohn’s) ومرض الاضطرابات المعدية ( celiac disease) للأشخاص الذين يعانون من تاريخ مرضي للحساسية تجاه الفطريات والخميرة.
  • يجب علي الأشخاص الذين يعانون من حصوات الكلي ومرض النقرس تجنب تناول اقراص خميرة البيرة بسبب احتوائها علي كميات كبيرة من القواعد الأمينية البيورين.
  • تحتوي بعض منتجات خميرة البيرة علي الجلوتين فيجب تجنب تناولها إذا كنت تعاني من مرض الاضطرابات المعدية.
  • من الممكن أن تسبب خميرة البيرة بعض المشاكل الصحية للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.
  • يجب علي الحوامل والمرضعات استشارة الطبيب قبل تناول اقراص الخميرة لتحديد الكمية المسموح تناولها.

التفاعلات الدوائية مع خميرة البيرة

الأدوية المضادة للاكتئاب (antidepressants)

تحتوي حبوب الخميرة على مادة كيميائية تسمى التيرامين (Tyramine) والتي يؤدي تناول كميات كبيرة منها إلى ارتفاع مستوي ضغط الدم، ولكن يحاول الجسم تكسيرها للتخلص منها، وتقليل فرص حدوث ارتفاع ضغط الدم، ولكن بعض الأدوية المضادة للاكتئاب تؤدي إلى إيقاف عملية تكسير مادة التيرامين، مما يؤدي الى تراكم هذه المادة في الجسم، وبالتالي يرتفع مستوى ضغط الدم بشكل كبير، ولذلك يجب تجنب تناول أقراص الخميرة مع الأدوية المضادة للاكتئاب

أمثله علي هذه الأدوية

  • الفينيلزين (Phenelzine).
  • الترانيلسيبرومين (Tranylcypromine).

الأدوية المضادة للفطريات (Antifungals)

تساعد هذه الأدوية علي تخليص الجسم من الفطريات، وتجدر الإشارة هنا إلى أن خميرة البيرة تعد من الفطريات، ويمكن أن يؤدي تناول الأدوية المضادة للفطريات مع اقراص خميرة البيرة إلى الحد من فعاليتها، ومع ذلك فإن ذلك لا يعتبر مصدرا للقلق.

الأمثلة على الأدوية المضادة للفطريات

  • الفلوكونازول (Fluconazole).
  • التيربينافين (Terbinafine).
  • الإيتراكونازول (Itraconazole).

الليثيوم (Lithium)

تحتوي اقراص خميرة البيرة على الليثيوم، وقد يسبب تناول المكملات التي تحتوي علي الليثيوم مع أقراص الخميرة إلى زيادة نسبة الليثيوم في الجسم، مما قد يسبب حدوث بعض الآثار الجانبية الخطيرة، ولذلك يجب استشارة الطبيب المعالج قبل استخدام حبوب الخميرة.

أدوية السكري

قد تسبب أقراص الخميرة أن انخفاضا في نسبة السكر في الدم، ولذلك قد يؤدي تناول حبوب الخميرة بجانب أدوية السكري إلى انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل خطير، ولذلك يجب دائما مراقبة مستوي السكر في الدم بعناية، كما يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أقراص الخميرة.

الأمثلة على هذه الأدوية

  • الغليميبيريد (Glimepiride).
  • الغليبوريد (Glyburide).
  • الإنسولين (Insulin).
  • الميتفورمين (Metformin).
  • البيوجليتازون (Pioglitazone).
  • الروزيجليتازون (Rosiglitazone).
  • الكلوربروباميد (Chlorpropamide).
  • الغليبيزيد (Glipizide).
  • التولبوتاميد (Tolbutamide)

تنبيه

لا تعتبر اقراص خميرة البيرة حتي الآن علاجا لأي مشكلة من المشاكل الصحية السابق ذكرها، ولكنها قد تساعد بما تحتويه من عناصر غذائية هامة في التغلب علي بعض المشاكل الصحية، لذا ننصحك إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية أن تقوم بزيارة الطبيب أولا ثم استشارته عن تناول اقراص خميرة البيرة.

وهكذا نكون قد تحدثنا عن اقراص خميرة البيرة وفوائدها والآثار الجانبية المحتملة لها، نتمني أن تشاركونا تجاربكم واستفساراتكم في خانة التعليقات بالأسفل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في مجلتنا البريدية
تلقي آخر المقالات عن الصحة والتغذية العلاجية
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت كما تريد