العلاج الطبيعي من المنزل

أقوي أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق

يمكن أن تساعد أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق في تخفيف الأعراض حيث أنه لا يوجد علاج نهائي لنزلات البرد لذلك فإن أفضل ما يمكنك فعله هو تقليل حدة الأعراض ويمكن أن تساعدك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية في علاج العديد من الأعراض المختلفة حيث أنه من المحتمل أنك لن تواجه جميع الأعراض المحتملة أثناء الزكام والرشح والتهاب الحلق، فيعتمد الدواء الذي تختاره على حسب أعراضك المحددة.

أعراض الانفلونزا منها الزكام والرشح والتهاب الحلق

أعراض وعلامات الانفلونزا
أعراض وعلامات الانفلونزا

نزلات البرد شائعة جدًا في المتوسط يصاب البالغون بنزلة برد من 2 إلى 4 مرات في السنة ويصاب الأطفال بما يصل إلى 6 إلى 8 نزلات برد سنويًا، وسبب شيوع نزلات البرد هو أنها يمكن أن تنتج عن أنواع مختلفة من الفيروسات لذا فإن وجود فيروس واحد لا يجعلك محصنًا ضد فيروسات البرد الأخرى.

عادة ما تختفي نزلات البرد من تلقاء نفسها بعد حوالي أسبوع إلى أسبوعين وعلى الرغم من أن الأعراض مثل سيلان أو انسداد الأنف والسعال والصداع يمكن أن تكون مزعجة إلا أنك لست بحاجة إلى تناول الدواء حيث أنه لا يمكن لأي من العلاجات المتاحة تقصير مدة الإصابة بالزكام.

يجب العلم أن المضادات الحيوية تحارب البكتيريا فقط لذا فهي لا تساعد في علاج نزلات البرد البسيطة التي تسببها الفيروسات ويمكن أن يكون لها آثار جانبية ايضًا لذا يجب استخدامها فقط إذا ظهرت عدوى بكتيرية كمضاعفات لنزلات البرد.

ما هي أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق

ما هي أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق
ما هي أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق

لا توجد علاجات تحارب فيروسات البرد بشكل مباشر ولكن بخاخات الأنف ومسكنات الألم يمكن أن توفر بعض الراحة من أعراض الرشح والزكام والتهاب الحلق كما يلي:

مزيلات احتقان الأنف

تساعد مزيلات احتقان الأنف على فك انسداد الأنف المحتقن وهي تعمل عن طريق تضييق الأوعية الدموية في بطانة أنفك بحيث يتقلص النسيج المتورم ويقلل من إنتاج المخاط ويمكن للهواء أن يمر عبره بسهولة أكبر.

يمكن أن تساعد هذه الأدوية أيضًا في تجفيف التنقيط الأنفي الخلفي وتتوافر مزيلات احتقان الأنف على شكل أقراص وبخاخات الأنف وقطرات سائلة، بشكل عام لا يوصى بها للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 3 سنوات أو أقل.

تشمل المكونات النشطة المستخدمة في مزيلات احتقان الأنف التي تصرف بدون وصفة طبية كواحد من أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق ما يلي:

  • أوكسي ميتازولين أنفي (دريستان بخاخ أنفي لمدة 12 ساعة).
  • أنف فينيليفرين (نيو سينفرين).
  • فينيليفرين عن طريق الفم (سودافيد بي).
  • السودوإيفيدرين (سودافيد).

مثبطات السعال

يحمي السعال الجسم عن طريق طرد المخاط والميكروبات والهواء غير المرغوب فيه ومع ذلك فإن الرغبة في السعال هي رد فعل يمكن أن يحدث في بعض الأحيان دون داع ويمكن أن تساعد مثبطات السعال إذا كان السعال يتعارض مع حياتك اليومية أو نومك لهذا السبب يوصى بعض الأطباء بتناول مثبطات السعال في الغالب في وقت النوم.

تعمل هذه الأدوية عن طريق منع النبضات العصبية التي تسبب رد فعل السعال ويمكن أن تساعد في توفير راحة قصيرة المدى من السعال.

مثبط السعال الأكثر شيوعًا هو ديكستروميثورفان، إنه المكون النشط في الأدوية مثل:

  • تريامينيك لنزلات البرد والسعال.
  • فيكس 44 للسعال والبرد.

طارد البلغم

تساعد المواد الطاردة للبلغم على ترقيق المخاط وتخفيفه حتى تتمكن من السعال بسهولة أكبر وهذا يمكن أن يساعد جسمك على التخلص من المخاط الزائد بسرعة أكبر وطارد البلغم الذي يستخدم بدون وصفة طبية كواحد من أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق هو Robitussin Cough.

مضادات الهيستامين

تمنع مضادات الهيستامين إفراز الهيستامين وهو مادة طبيعية تطلقها أجسامنا عندما نتعرض لمسببات الحساسية وقد تخفف مضادات الهيستامين بعض الأعراض المتعلقة بإفراز الهيستامين في جسمك ويمكن أن تشمل ما يلي:

  • العطس.
  • حكة في الأذنين والعينين.
  • العيون الدامعة.
  • السعال.
  • السيلان الأنفي.

وتشمل المكونات النشطة في مضادات الهيستامين التي تصرف بدون وصفة طبية كأحد أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق ما يلي:

  • برومفينيرامين (ديميتاب).
  • كلورفينيرامين (سودافيد بلس).
  • ديفينهيدرامين (بينادريل).
  • دوكسيلامين وهو أحد المكونات النشطة الثلاثة في نيكويل.
يعتبر ما سبق من مضادات الهيستامين من الجيل الأول والذي قد يسبب النعاس، وتشمل مضادات الهيستامين من الجيل الثاني التي لا تسبب النعاس ما يلي:
  • السيتريزين (زيرتيك).
  • فيكسوفينادين (أليجرا).
  • لوراتادين (كلاريتين).
ينصح بعض مقدمي الرعاية الصحية بعدم الاعتماد على هذه الأدوية لعلاج نزلات البرد والرشح والتهاب الحلق لأنها أثناء علاج الأعراض لا تزيل الفيروس المسبب لنزلات البرد.

مسكنات الآلام

تساعد مسكنات الألم في تقليل أنواع الآلام المختلفة الناتجة عن الزكام والرشح والتهاب الحلق مثل:

  • آلام العضلات.
  • الصداع.
  • صعوبة البلع.

وتشمل المكونات النشطة الشائعة في مسكنات الألم المستخدمة كأحد أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق ما يلي:

  • اسيتامينوفين (تايلينول).
  • ايبوبروفين (أدفيل، موترين).
  • نابروكسين (أليف).

مكملات الفيتامينات

يميل معظم الناس إلى الحصول على ما يكفي من فيتامين C / D في نظامهم الغذائي المعتاد وينتج الجسم كمية كافية من فيتامين د باستخدام ضوء الشمس، وعلى الرغم من أن الدراسات أظهرت أن تناول فيتامين سي الإضافي لا يحمي من الإصابة بالزكام والرشح والتهاب الحلق إلا أنه يجعل أعراض البرد تختفي بشكل أسرع قليلًا.

أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق (المضادة للفيروسات)

أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق (المضادة للفيروسات)
أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق (المضادة للفيروسات)

تتوفر الأدوية المضادة للفيروسات ولقاح الإنفلونزا السنوي لعلاج نزلات البرد والوقاية منها كما يلي:

الأدوية المضادة للفيروسات الموصوفة طبيًا

  • أمانتادين.
  • اوسيلتاميفير.
  • ريمانتادين.
لا تعالج هذه الأدوية الأنفلونزا لكنها يمكن أن تجعل الأعراض أكثر اعتدالًا وتجعلك تشعر بالتحسن بسرعة أكبر وتكون فعالة فقط عند استخدامها في أول 48 ساعة من الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا.

لقاح الإنفلونزا

على الرغم من عدم وجود لقاح ضد نزلات البرد إلا أن هناك لقاحًا للوقاية من الأنفلونزا ويتوفر اللقاح عن طريق الحقن وبخاخ الأنف وهو يعمل عن طريق تعريض الجهاز المناعي للفيروسات ويستجيب الجسم عن طريق بناء الأجسام المضادة ضد الأنفلونزا.

لقاح الإنفلونزا يحتوي على فيروسات الأنفلونزا الميتة ويحتوي رذاذ الأنف على فيروسات الأنفلونزا الحية ولكنها ضعيفة.
مصرح فقط ببخاخ الأنف للأطفال الأصحاء والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين عامين و49 عامًا وغير الحوامل.

مقالات ذات صلة

أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق (المضادات الحيوية)

يعتقد الكثير من الناس أن المضادات الحيوية ستساعد في محاربة أي نوع من العدوى ولكن المضادات الحيوية فعالة فقط ضد الالتهابات البكتيرية حيث إنهم لا يحاربون الفيروسات لذا لا يمكنهم المساعدة في علاج نزلات الرشح والزكام والتهاب الحلق الفيروسي.

كما أن الدراسات أكدت أن المضادات الحيوية لا يمكن أن تقصر من مدة إصابة الشخص بنزلة برد بسيطة وغالبًا ما يكون للمضادات الحيوية آثار جانبية حيث يعاني حوالي 1 من كل 10 أشخاص من آثار جانبية للمضادات الحيوية مثل الإسهال والغثيان والقيء والصداع والطفح الجلدي، كما أن لها تأثير على توازن الهرمونات في المهبل.

ولكن تختلف الأمور إذا انتشرت البكتيريا داخل الشعب الهوائية أو الأذن الوسطى نتيجة الزكام وتسببت في حدوث عدوى هناك، حينها يتم استخدام أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق التي تتمثل في المضادات الحيوية، وتتمثل الأعراض التي تدل على وجود عدوى بكتيرية فيما يلي:

  • الحمى.
  • المخاط الأنفي الأخضر.
  • البلغم الأخضر المستمر لعدة أيام.
  • وجع الأذن الشديد.
  • ضعف السمع.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • التهاب الحلق الشديد المستمر.
  • الصديد على اللوزتين.
  • انسداد الأنف الذي لا يزول.
  • صداع شديد حول الجبهة.

احتياطات أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق

احتياطات أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق
احتياطات أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق

استخدم دائمًا الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية وفقًا لتوصيات الدواء أو حسب نصيحة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، هذا يساعدك على استخدامها بأمان، ومع ذلك فإن بعض الادوية تستحق عناية خاصة كما يلي:

مزيلات احتقان الأنف

إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فتحدث إلى الطبيب قبل استخدام مزيلات احتقان الأنف لأنها يمكن أن تزيد من ارتفاع ضغط الدم.
لا تستخدم بخاخات أو قطرات الأنف المزيلة للاحتقان لأكثر من ثلاثة أيام حيث تصبح هذه الأدوية أقل فعالية بعد هذه الفترة وقد يؤدي استخدامها لفترة أطول إلى حدوث التهاب مزمن في الأغشية المخاطية كأثر ارتدادي.

مسكنات الألم

يمكن أن يؤدي عقار الأسيتامينوفين في كثير من الأحيان إلى تلف الكبد إذا تناولت الكثير منه على مدى فترة طويلة، ويعد الأسيتامينوفين عقارًا قائمًا بذاته كما هو الحال في (تايلينول) ولكنه أيضًا مكون في العديد من الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية.

من المهم قراءة مكونات أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق التي تصرف بدون وصفة طبية قبل تناولها للتأكد من أنك لا تتناول المزيد من عقار الأسيتامينوفين أكثر مما هو آمن، وعلى الرغم من أن الحد الأقصى اليومي الموصى به قد يختلف باختلاف مقدمي الخدمة إلا أنه يجب أن يتراوح بين 3000 و 4000 ملليجرام.

تحذيرات استخدام أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق للأطفال

تحذيرات استخدام أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق للأطفال
تحذيرات استخدام أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق للأطفال
توخي الحذر عند إعطاء الأدوية بدون وصفة طبية للأطفال، فقد يكون من السهل إعطاء الطفل الكثير ويمكن أن يكون لبعض أدوية البرد التي تصرف بدون وصفة طبية آثار جانبية خطيرة وقد تكون الجرعات الزائدة العرضية قاتلة في بعض الأحيان.
يجب ألا يستخدم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 7 سنوات بخاخات الأنف المزيلة للاحتقان ولكن قطرات الأنف المالحة هي بديل آمن للأطفال ويمكن أن تساعد في تخفيف الاحتقان.
أيضًا لا تعطى الأسبرين للأطفال حيث أنه تم ربط الأسبرين بمرض نادر ولكنه يهدد الحياة يسمى متلازمة راي في الأطفال، جرب إيبوبروفين أو أسيتامينوفين بدلًا من ذلك حيث تعتبر مسكنات الألم هذه آمنة للأطفال ولكنها تحتاج إلى جرعات خاصة بناءً على عمر الطفل ووزنه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

كي تشعر بإرتياح قدر الإمكان عندما تصاب بالزكام أو الرشح أو التهاب الحلق جرب بعض الاقتراحات الآتية مع طرق علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق الأخرى:

  • الإكثار من شرب السوائل ومن الخيارات الجيدة تناول الماء أو العصير أو المرق الصافي أو عصير الليمون الدافئ وتجنب الكافيين والكحول لأنهما يتسببان في جفاف الحلق.
  • شرب السوائل الدافئة، ويمكن أن يساعدك حساء الدجاج والسوائل الدافئة الأخرى مثل الشاي أو عصير التفاح الساخن على تخفيف الانزعاج وتلطيف الاحتقان.
  • يساعد العسل البالغين والأطفال الأكبر من عام واحد في مقاومة السعال لذا يمكن خلطه بالشاي الساخن.
  • ابق في المنزل قدر الإمكان ولا تذهب إلى العمل أو المدرسة إذا كنت مصابًا بالحمى أو السعال الشديد أو إذا كنت تشعر بالنعاس بعد تناول أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق، فسيمنحك هذا فرصة للراحة والتعافي بالإضافة إلى تقليل فرص نقل نزلة البرد للآخرين.
  • ضبط درجة حرارة الغرفة ورطوبتها من خلال جعلها دافئة وليست ساخنة وإذا كان الهواء جافًا فيمكنك استعمال مرطب الهواء بالرذاذ البارد لترطيب الجو وتخفيف الاحتقان والسعال.
  • تساعد الغرغرة بالماء المالح بمقدار ربع إلى نصف ملعقة صغيرة 1250 إلى 2500 ملليغرام من ملح الطعام مع 120 إلى 240 ملليلترًا من الماء الدافئ على تهدئة الحلق وبعد إعداد المحلول تغرغر به ثم ابصقه ويرجى ملاحظة أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أعوام قد يتعذر عليهم استعمال محلول الغرغرة بطريقة سليمة.
  • يمكنك تجربة رقائق الثلج أو أقراص الاستحلاب أو الحلوى الصلبة لكن يجب توخ الحذر عند إعطاء أقراص الاستحلاب أو الحلوى الصلبة للأطفال لأنه يمكن أن تصيبهم بالاختناق، فلا تعط الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أعوام أقراص استحلاب أو حلوى صلبة.
  • تجربة استخدام قطرات أو بخاخات الأنف التي تحتوي على محلول ملحي والتي تبقي الممرات الأنفية رطبة وتعمل على تخفيف المخاط ويمكنك شراء هذه القطرات دون وصفة طبية.
  • في حالة الرضع والأطفال صغار السن، ضع قطرات الأنف المحتوية على محلول ملحي وانتظر لفترة قصيرة ثم استخدم محقنًا للشفط لسحب المخاط من كل فتحة من فتحتي الأنف، أدخل المحقن بمقدار ربع إلى نصف بوصة داخل الأنف وبالنسبة للأطفال الأكبر سنًا استخدم بخاخات الأنف المحتوية على محلول ملحي أو اغسل الأنف بالمحلول الملحي.

أسئلة هامة

هل من الآمن الجمع بين أدوية البرد المختلفة لمعالجة جميع الأعراض التي يعاني منها الشخص؟

نعم، يمكن أن يكون من الآمن الجمع بين أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق المختلفة لمعالجة الأعراض ومع ذلك تحتوي العديد من الأدوية على مكونات متعددة لذلك من الأسهل استخدام الكثير من مكون واحد عن الجمع بين هذه الأدوية.

يفضل التحدث مع الصيدلي أو الطبيب عن أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق التي يمكن دمجها بأمان لمعالجة الأعراض.

كيفية منع الإصابة بالزكام والرشح والتهاب الحلق؟

  • اغسل يديك بالماء الدافئ والصابون.
  • عدم مشاركة المناشف أو الأدوات المنزلية مثل الأكواب مع شخص مصاب بالبرد.
  • لا تلمس عينيك أو أنفك.
  • الحفاظ على اللياقة والصحة.

كيفية تجنب انتشار الزكام والرشح؟

تحدث نزلات البرد بسبب الفيروسات وتنتشر بسهولة إلى أشخاص آخرين وأنت تعتبر معدي للبرد حتى تختفي الأعراض ويستغرق هذا عادة من أسبوع إلى أسبوعين، وتنتشر نزلات البرد عن طريق الجراثيم الناتجة عن السعال والعطس والتي يمكن أن تعيش على اليدين والأسطح لمدة 24 ساعة، ولتقليل خطر انتشار الزكام والرشح اتبع ما يلي:

  • اغسل يديك كثيرًا بالماء الدافئ والصابون.
  • استخدم المناديل الورقية لاحتجاز الجراثيم عند السعال أو العطس.
  • تناول أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق لتقليل الأعراض قدر الإمكان.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

  • إذا استمرت الأعراض أو ازدادت سوءًا بعد 10 أيام.
  • عانيت من ضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس.
  • ارتفاع درجة الحرارة لمدة ثلاث أيام أو أكثر لأعلى من 102 درجة فهرنهايت.
  • ألم أو ضغط في الصدر.
  • سعال الدم.
  • دوار مفاجئ أو الشعور بالإغماء.
  • قئ شديد.
  • ألم شديد في الجيوب الأنفية.
  • تورم الغدد في الرقبة أو الفك.

خلاصة أدوية البرد كاملة بكل جرعاتها

يمكنك في كثير من الأحيان علاج نزلات البرد دون رؤية الطبيب من خلال استخدام أدوية علاج الزكام والرشح والتهاب الحلق والتي تساعد في الشعور بالتحسن خلال من أسبوع إلى أسبوعين تقريبًا ولكن إذا ظهرت أعراض الإصابة البكتيرية يفضل الذهاب إلى الطبيب لتناول المضادات الحيوية.

المراجع

تنزيل المقال PDF

من فضلك ساعدنا في تحسين جودة المحتوي من خلال مشاركة اقتراحاتك في خانة التعليقات بالأسفل

Sara Ahmed

اسمي ساره احمد بكالوريوس في علوم التمريض جامعة عين شمس، أهتم بمعرفة كل ما هو مفيد للصحة الجسدية والنفسية لأن الصحة كنز على رؤوس الأصحاء، وكأم ابحث دائما عما يفيد صحة أطفالنا وطريقة تربيتهم على نمط حياة صحي من مصادر علمية موثوقة، فالأمانة عهد بيننا وبين الله. وبالنيابة عن أسرة موقع صحي، أتمني لك حياة صحية سعيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock